بالفيديوهات – تفاصيل الهجوم الارهابي الدامي في تركيا خلال احتفالات رأس السنة

تفجيرات اسطنبول
تفجيرات اسطنبول

اسطنبول –  صوت ألمانيا/مع نسمات العام الجديد وقع هجوم مسلح استهدف ناديا ليليا في مدينة إسطنبول التركية، في الساعات الأولى من صباح الأحد، خلال احتفالات رأس السنة الميلادية الجديدة، وفقاً لوالي إسطنبول، واصب شاهين، الذي وصف الواقعة بأنها “هجوم إرهابي.
فقد قُتل 39 شخصاً على الأقل بينهم رجل أمن وأصيب 69 آخرين
وقال وزير الداخلية التركي، سليمان سويلو، للصحفيين، صباح الأحد: “فقد 39 شخصاً أرواحهم. وتم التعرف على هويات 21 منهم، فيما لم تُحدد هويات باقي القتلى الثمانية عشر. التحقيق مستمر. هناك 16 من الأجانب (بين القتلى) وخمسة أتراك. ولا نعلم جنسيات الضحايا الآخرين.” وأضاف سويلو أن 69 شخصاً يتلقون العلاج في المستشفيات، أربعة منهم في حالة حرجة، وهناك حالة خطرة للغاية.

المهاجم الذي لم يتم تحديد هويته بعد، أطلق النار داخل ملهى “رينا” الليلي الراقي في منطقة أورطه كُوي في اسطنبول، وفقا لوكالة الأنباء التركية الرسمية “الأناضول”.

البث المباشر والحي لأسعار العملات في ألمانيا لحظة بلحظة -اضغط هنا - التحديث كل ثانية

قال أحد شهود العيان بينما كان يُحمل إلى داخل سيارة إسعاف إنه لا يعرف عدد المهاجمين الذين كانوا موجودين هناك، لكنه رأى شخصاً واحداً قبل أن يختبأ.

وأخبر شاهد العيان الصحفيين إنه “أصيب برصاصة في ساقه،” وإن “هؤلاء المجانين دخلوا وأطلقوا النار على كل شيء.”
وقال عضو سابق في البرلمان التركي، أيكان إردمير،ان هذا الهجوم هو تطور مؤسف ولكنه ليس مفاجئاً للأتراك الذين اختاروا البقاء في المنزل في ليلة رأس السنة، إذ تُعرف تركيا بإقامة هذه الحفلات الكبيرة للاحتفال بالعام الجديد ولكن هذا العام كان يخشى العديد من هجمات إسلامية (متشددة) ولذلك اختاروا الاحتفال في المنزل مع عائلاتهم.”

وتابع إردمير: “هذا الهجوم المؤسف في أحد أرقى نوادي إسطنبول الليلية أثبت أنهم كانوا على حق، وأن تركيا تحت تهديد دائم من الإسلاميين (المتشددين)، وفيما لا نزال نجهل الكثير من تفاصيل الهجوم إلا أن التقارير الأولية تشير إلى هجوم جهادي.”

واستطرد إردمير: “علينا أيضاً وضع هذا الهجوم في إطار صورة غضب الإسلاميين الشديد من ليلة رأس السنة حول تركيا، وليس الجهاديين فحسب وإنما مختلف أنواع الإسلاميين الذين كانوا يحرضون ضد احتفالات رأس السنة (الميلادية)، إذ يرون أن ليلة رأس السنة تتساوى مع عيد الميلاد وأن ذلك هو تأثير مسيحي في تركيا،” مضيفاً: “وهذا النوع من الترويج للكراهية والتحريض العنصري مهد الطريق لوقوع مثل هذه الهجمات.”
روى شهود عيان ورواد الملهى الليلي الذي تعرض لهجوم دام في إسطنبول، لحظات الهجوم التي عاشوها
ونقلت صحيفة حريت عن شهود قولهم، إن هناك عددا من المهاجمين وإنهم هتفوا باللغة العربية.

وقالت واحدة من رواد الملهى الليلي للصحيفة وتدعى شينم أويانيك: “كنا نمرح وفجأة بدأ كل الناس في الركض. قال لي زوجي لا تخافي وقفز فوقي ودهسني الناس وأصيب زوجي في ثلاثة أماكن”.

وأضافت: “تمكنت من الخروج. كان شيئا فظيعا”، ووصفت رؤية الناس ملطخين بالدماء وأشارت إلى وجود مهاجمين اثنين على الأقل فيما يبدو.

وكتب سيفا بويداس وهو لاعب كرة قدم تركي في حسابه على “تويتر”: “لم أشهد من أطلق النار لكن سمعت أصوات الرصاص والناس وهي تهرب. تدخلت الشرطة سريعا.” حسب رويترز.

وأضاف: “كانت صديقتي ترتدي كعبا عاليا. حملتها وأخرجتها على ظهري”.

ونقلت صحيفة حريت عن محمد كوجارسلان صاحب ملهى رينا الليلي قوله، إن إجراءات أمنية اتخذت خلال الأيام العشرة الماضية بعد تقارير للمخابرات الأميريكية عن هجوم محتمل.

وقال واصب شاهين حاكم اسطنبول للصحفيين في موقع الهجوم إن المهاجم أطلق النار على ضابط شرطة ومدني وهو يدخل ملهى رينا الليلي قبل أن يفتح النار بشكل عشوائي في الداخل. وأشارت بعض التقارير إلى وجود عدد من المهاجمين.

وقال شاهين: “إرهابي بسلاح بعيد المدى نفذ هذا الهجوم بوحشية وهمجية بإطلاق النار على الأبرياء الذي يحتفلون فحسب بالعام الجديد”.

وقالت محطة (سي.إن.إن ترك) التلفزيونية إن حوالي 500 إلى 600 شخص كانوا داخل الملهى الليلي فيما يبدو عندما وقع الهجوم في حوالي الساعة 1:15 صباحا (2230 بتوقيت جرينتش). وقفز بعض المحتفلين في المياه هربا من إطلاق النار وقامت الشرطة بإنقاذهم.

وشهدت إسطنبول أكبر مدينة في تركيا من حيث عدد السكان عددا من الهجمات خلال العام الماضي وكان آخرها يوم 10 ديسمبر عندما انفجرت قنبلتان خارج استاد لكرة القدم مما أدى إلى مقتل 44 شخصا وإصابة أكثر من 150 آخرين. وأعلن مسلحون أكراد مسؤوليتهم عن هذا الهجوم.

وفي يونيو قتل نحو 45 شصا وأصيب المئات عندما نفذ متشددون يشتبه في أنهم ينتمون لتنظيم داعش هجوما بالأسلحة والقنابل على مطار أتاتورك في إسطنبول.

ويُذكر عدم إعلان أي جهة مسؤوليتها عن الهجوم حتى لحظة إعداد هذا التقرير…. المزيد

الصفحة الرسمية لأخبار ألمانيا بالفيسبوك ////// مواقيت الصلاة في جميع مقاطعات ومدن ألمانيا ///////// فرصة العمل في ألمانيا /////// خدمة المستشار القانوني ///////لم الشمل
loading...

You may also like...

error: Content is protected !!