العيد بطعم الغربة.. سجل حضورك وشارك معنا في عيد الفطر

العيد بطعم الغربة
العيد بطعم الغربة
برلين –  صوت ألمانيا/عيد بأية حال عدت يا عيد بما مضى أم لأمر فيك تجديد
أما الأحبة فالبيداء دونهم فليت دونك بيداً دونها بيد
أيا متنبي، أتى عيدنا ولم يكن به جديد أو تجديد، الحال يغني عن السؤال، والإجابة تنبئك بها جباه الكبار ونظرات الأطفال.. وليت حالنا كحالك فأنت دونك بيد ونحن بيننا ومن نعشق بحار ومحيطات، والأمرّ من ذلك لهفة وشوق وإلتياع.

أحبابنا وأخواتنا
سجلوا إنطباعاتكم وانتم في أرض الغربة الواسعة عن العيد
هل له طعم؟
ما حال أطفالنا فلذات أكبادنا وهم بعيدون عن صوت الاهل والوطن
شعورك وأنت بعيد أن أهلك وأحبابك؟
ألم تشتاق إلى سماع صوت الأهل والجيران وهم يرددون عيدكم مبارك.. العفو والعافية؟

لمن يريد تسجيل إنطباعاته وإحساسه بالعيد ان يكتب تعليق اسفل هذا المنشور وسوف ننشره باسمه في ايام عيد الفطر المبارك

حتى وإن كان عيد الفطر يعتبر مناسبة دينية محضة للبعض فإنه بالنسبة لاخرين مناسبة اجتماعية، يجتمع فيه الأهل والأحباب لتطبيق عادات وتقاليد لا يكتمل العيد إلا بها .
وبعيدا عن الوطن والعائلة يصر المهاجرين على التشبث بكل ما يذكرهم بالبلد وعاداته المميزة .

صلاة العيد

يقول يوسف بوغطية 38 سنة يعيش بإيطاليا أنه حريص على أداة صلاة العيد رفقة سكان حيه المسلمين “كما يمكننا اعتبار العيد فرصة ومناسبة للتعريف بالإسلام الحقيقيى في الدول الأوروبية، لذلك يعتبر المهاجر سفيرا لبلده وللأمة الإسلامية في هذا اليوم.”

“كسوة” العيد

نجاة الحساني 27 سنة ،تقيم في الإمارات حاليا، تقول في تصريح خاص لمجلة سلطانة أن عيد الفطر مناسبة خاصة في الإمارات، حيث يجتمع العديدون منهم مساء لإحياء تقاليد العيد.
وتضيف أن الأزياء التقليدية المغربة تكون حاضرة دائما في هذا العيد بالذات” الملابس الخاصة بهذا العيد، تكون مميزة، “وليس المغربيات وحدهن من “تشرف” الزي المغربي في عيد الفطر بالإمارات، بل أضحت بعض الإماراتيات يطلبن الزي المغربي ومتشبتات به في كل مناسبة، أحيانا أكثر منا”.

بلا طعم

وفي حين اختار يوسف ونجاة قضاء العيد في بلاد المهجر، اختار اخرون زيارة المغرب حتى لو كان ذلك سيكلفهم الالاف الدولارات.
حيث تشير فاطمة الزهراء السليمي، 23 سنة، مقيمة في الولايات المتحدة الأمريكية، أنها تفضل قضاء عيد الفطر وعيد الأضحى في المغرب” العيد هناك بدون طعم، فأجواء العيد في المغرب خاصة، فأين ستجد عدد المصلين الهائل، والشهيوات؟” تتسائل فاطمة الزهراء.
“في كل عام، أقضي عيد الفطر وعيد الأضحى في المغرب، لأنهما مناسبتان خاصتان، فأمريكا للاحتفال بالسنة الجديدة وأعياد الميلاد.” تضيف ممازحة.

‏Mahmoud Ahmed Gaber‏

العيد و الغربه

من
هدير الغربة الجامح إلى أنين الحنين الجارح، من عذابات الفرقة القاتمة إلى
آلام الوحدة القاتلة، القلب ينبض بالأمل والروح تتوق إلى رؤية الوطن
والعين تشتهي كحلة ألأرض. ها هوالعيد يطل
علينا من جديد، نعم، عيد بعد عيد، لكن أين للنفس أن تقر سيرورتها وأين
للروح أن تهدأ مهجتها، ألوطن بعيد كل البعد تثكله الجراحات وتبدد اوصاله
السياسات والكل يرقص في كرنفال الطائفية مما يزيد من جلل المصاب.
الأهل
في منأى تفصلنا المسافات، ويبقى العزاء كل العزاء في نشوة العودة الموعودة
وتحقيق الأحلام المرجوة على المستوى الثقافي، العلمي أو المادي.
لقد جاءنا العيد […]وجل ما نقوله لقد حل أهلا، لكنه لم يطأ سهلا ونعني سهلنا سهل الغربة.
نعم للعيد في الغربة معنى آخر، معنى يخلو من كل مغنى، فلا صبيحة العيد تسمع
تكبيرات المآذن ، لن تلقى الأهل لتتبادل معهم فرحة العيد.
هو يوم عادي، تزاول يومك بصمت رهيب وجل ما قد يخرق هذا الصمت رساله
من صديق على هاتفك يبارك لك عيدك ويبقى لسان حالنا ينشد:
عيد بأي حال عدت يا عيد بما مضى أم لأمر فيك تجديد
ويأتي
الجواب ولكن من المجيب؟ وهل بجرح ميت إلآم؟ فيرتد الصدى من أعماق التلامذة
المغتربين بصوت خافت جريح، تعتريه الشجون، صوت متعطش إلى ماء الوطن لكنه
ينزح بين حدين: لوعة الغربة وأمل العودة المظفرة.
صحيح
أن في الغربة من الصروح الجامعية والآفاق الثقافية ما يتيح لنا تحقيق
الطموح على المستوى العلمي والثقافي، صحيح أيضا أن للغربة حسناتها في
ترويض النفس على تحمل مسؤولياتها ومواجهة احلك الظروف، فهنا تعشق صعود
الجبال، وهنا تنأى بنفسك من الحفر ولكن صحيح ايضا أن للغربة سلبياتها،
فهنا تفتقر الى الأهل وهنا تفتقر الى الوطن وهنا تفتقر الى العيد وفرحته.
كما الأفق لا يحضن ميت الطيور، كما النحل لا يلثم ميت الزهر، هي الغربة لا ولن تحتضن فرحة العيد…المزيد 

الكاتب

Hazem Emmam 

Hazem.Emmam@outlook.com

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

اضغط على الروابط للوصول الى : مواقيت الصلاة في جميع مقاطعات ومدن ألمانيا//////الصفحة الرسمية لأخبار ألمانيا بالفيسبوك ///منح دراسية مجانية ////روابط الهجرة واللجوء لكندا////// فرصة العمل في ألمانيا ///// خدمة المستشار القانوني ////لم الشمل//// السفر واللجوء والهجرة لنيوزيلندا واستراليا///// الهجرة واللجوء لألمانيا /////أخبار الرياضة ////فرص الهجرة واللجوء والعمل بالسويد

البث المباشر والحي لأسعار العملات في ألمانيا لحظة بلحظة -اضغط هنا - التحديث كل ثانية

You may also like...

اترك رد