هكذا واجهت عائلة سورية متاعب اللجوء ولماذا قررت العودة

اللاجئين
اللاجئين
برلين –  صوت ألمانيا/قصص محزنة ترويها بعض العائلات التي شهدت احداث مؤلمة في محاولة اللجوء ..فمن حلب الى ريفها، الى غازي عينتاب ثم الى إسطنبول في تركيا، وبالنهاية العودة الى الوطن… هذه قصة السوري زاهر محمد التي استمرت أربع سنوات، اصطحب فيها أمه المسنّة وبقية أفراد أسرته، وتحمل مرارة اللجوء وقسوة الظروف، قبل اتّخاذ قرار العودة…
يقول زاهر محمد – 26 عاماً – ابن ريف حلب الشمالي : “عندما قدمت إلى مدينة غازي عينتاب أواخر عام 2014 مصطحبا معي أمي واخوتي الأربعة، عشنا حياة قاسية في البداية، بعدها استطعت أن اجد عملاً في إحدى ورشات النجارة حيث أمضيت سنة، لكن فرص العمل بدأت التراجع مع تزايد كبير في أعداد السوريين اللاجئين الذين يبحثون عن باب للرزق. كانت المعامل والورشات التركية تستقطب كثراً منهم، خصوصاً أن السوري يتقاضى أجراً أقل من أجر العامل التركي، وأصبح رب العمل ينتقي الأفضل وبأجر أقل. حينها قرر صاحب الورشة التي أعمل فيها الاستغناء عن خدماتي لتوافر الأفضل في نظره، فتركت الورشة وبدأت أبحث عن عمل جديد”.
يضيف زاهر: “قررت الذهاب الى مدينة إسطنبول، وكانت الفكرة أن اترك العائلة في غازي عينتاب، وفي حال توافر العمل يمكن أن تلحق بي. تذكرت في هذه الرحلة أيام اللجوء الأولى وأجبرت فيها على النوم في الحدائق وتحمل الجوع… بعد ثلاثة أسابيع من البحث عن عمل في إسطنبول وجدته أخيراً في ورشة نجارة وبأجر مماثل لما كنت أحصل عليه في غازي عينتاب. ولحقت بي العائلة وأقمنا في اسطنبول. والآن وبعد مضي ما يقارب الثلاث سنوات في هذه المدينة قررت أن أعود الى الريف الشمالي لحلب لأستقر هناك، وهو خياري النهائي. وبالطبع لم أكن أنا وحدي من خاض هذه التجربة بل هناك الكثيرون من السوريين الذين عاشوا ظروف النزوح واللجوء والقلق”.
ويعزو زاهر عودة السوريين الى بلادهم في الآونة الأخيرة إلى الهدوء النسبي الذي شهده الشمال السوري وخاصة شمال حلب، ولكن أغلب السوريين العائدين تنتابهم مخاوف كثيرة، “من بينها هاجس الأمن والأمان والخوف من اللصوص وقطّاع الطرق وبعض المغرضين وأصحاب النفوس الضعيفة، والخوف من عدم توافر الخدمات الصحية ولو بالحد الأدنى”.

ويختم زاهر: “الآن وبعد عناء الغربة وتجاربها السلبية والإيجابية ما أفكر فيه واتمناه هو أن يكون بيتي غير مهدم وصالحاً للسكن، وأن أحقق حلمي بإنشاء ورشة نجارة صغيرة كي أوفر لأفراد أسرتي ما يحتاجون إليه وأعيش حياتي كما يعيش بقية البشر على أرضهم وبين أقربائهم”….المزيد 

Editor
Karem Ramzy

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

اضغط على الروابط للوصول الى : مواقيت الصلاة في جميع مقاطعات ومدن ألمانيا//////الصفحة الرسمية لأخبار ألمانيا بالفيسبوك ///منح دراسية مجانية ////روابط الهجرة واللجوء لكندا////// فرصة العمل في ألمانيا ///// خدمة المستشار القانوني ////لم الشمل//// السفر واللجوء والهجرة لنيوزيلندا واستراليا///// الهجرة واللجوء لألمانيا /////أخبار الرياضة ////فرص الهجرة واللجوء والعمل بالسويد

البث المباشر والحي لأسعار العملات في ألمانيا لحظة بلحظة -اضغط هنا - التحديث كل ثانية

You may also like...