ومن جانبه أعلن وزير المالية الألماني، فولفجانج شيوبله، أن بلاده تبعث برسالة إلى العالم بأنها بذلت كل ما في وسعها لمساعدة اللاجئين المتدفقين على أوروبا، لكن إمكانيات برلين محدودة أيضاً.

وأيد الوزير الحد من عمليات لم شمل العائلات بالنسبة للاجئين السوريين، إذ أدى تدفقهم إلى الضغط على المجتمعات المحلية وخلافات بين أحزاب الائتلاف الحاكم بشأن أفضل السبل لمعالجة الأزمة.

وأصبحت ألمانيا نقطة جذب للفارين من الحرب والعنف في الشرق الأوسط، وتتوقع وصول ما بين 800 ألف إلى مليون لاجيء ومهاجر هذا العام، وهو ما يزيد مرتين عن السنوات السابقة.
المصدر