تجربة رائدة جديدة في دولة أوروبية بمنح 590 دولاراً كل شهرياً لمدة عامين للعاطلين عن العمل

مساعدات مالية بالدولار
مساعدات مالية بالدولار

وكالات –  صوت ألمانيا/الهدف من المساعدة التي اتَّخذتها فنلندا هو معرفة كيف سيساعد توفير أموالٍ للعاطلين عن العمل لمدة عامين في العودة إلى سوق العمل حيث اعلنت ان هذا القرار يبدء من هذا الشهر ويستمر حتى 2019، وتقوم خلاله المؤسسة الفيدرالية للضمان الاجتماعي (KELA) بتوزيعحوالي 590 دولاراً كل شهر على 2000 عاطل عن العمل.

اضغط هنا لمتابعة جميع اخبار وامساكية ووصفات شهر رمضان ٢٠١٧ في ألمانيا

وحسب Business Insider تقدم هذه الأموال في الوصول إليهم في بداية كل شهر بغض النظر عمَّا إذا كانوا قد عثروا على عملٍ خلال تلك الفترة أم لا، وهذا نسخة تجريبية من “الدخل الأساسي”، أحد أكثر النظريات رواجاً في العام الماضي حول كيفية حلِّ مشكلة الفقر.

البث المباشر والحي لأسعار العملات في ألمانيا لحظة بلحظة -اضغط هنا - التحديث كل ثانية

وقالت هافينغتون بوست انه في ظل نظام الدخل الأساسي العالمي (UBI)، يتلقَّى الناس كمّاً قياسياً من المال لمجرَّد كونهم على قيد الحياة. يقول مناصرو الدخل الأساسي العالمي إنَّ النظام، بتسليمه أموال للجميع بغض النظر عن حالة دخلهم، يمنع إغفال الناس وسقوطهم من الحسابات..واكدت ماريوكّا تورونِن، رئيسة وحدة الإعانات القانونية في المؤسسة الفيدرالية للضمان الاجتماعي، إنَّ من شأن التجربة في فنلندا أن تقدِّم نظرةً متعمِّقة على جبهتين.الأولى هي ما إذا كان الدخل الأساسي قد يساعد في ترتيب نظام الضمان الاجتماعي الفوضوي في فنلندا. تقول تورونِن إنَّ السكان قد يقيَّدون في نظامٍ ضمن 40 نظاماً مختلفاً، بناءً على احتياجاتهم المحدَّدة. تُحسَب كل إعانة -سواء كانت لشخصٍ مريض أو عاطل أو طالب وهكذا- بطريقة مختلفة وينبغي تغييرها عند تغيُّر حالة الشخص.

كما صرَّحت تورونِن لموقع بيزنس إنسايدر بأنَّ “إجراء كل تغييرات الحالة تلك يشكِّل عبئاً حقيقياً على كلٍّ من العملاء والمؤسسة”. قد يعني أحد أشكال الدخل الأساسي ألَّا يحتاج الناس إلى التقدُّم سوى بحالةٍ واحدة إلى أجلٍ غير مسمى، دون حاجةٍ إلى التغيير.

إذ ستُقدِّم التجربة أيضاً أفكاراً عن سلوك الناس عندما يتلقّون أموالاً دون مقابل. يقول المتشكِّكون إنَّ الناس سيجلسون على أرائكهم طوال اليوم. بينما يزعم المناصرون أنَّهم سيستغلُّون المال في الحقيقة كي يجعلوا حياتهم أفضل. (تقترح بعض الأدلة المحدودة من الدول النامية أنَّ الزعم الثاني هو الأرجح).

و تعتقد تورونِن أن التجربة قد تحمل على الأقل بعض التواقين إلى أن يصيروا رجال أعمال على النهوض من أجل إنشاء مشروعهم التجاري، وهو اقتراح مجازِف في فنلندا اليوم، بما أنَّ مُلَّاك المشاريع التجارية الذين يضطرون إلى إغلاق متاجرهم لا يتلقَّون أي من إعانات البطالة. إذ لا يختلف الوضع عن النظام القائم في معظم الولايات الأميركية.

وتقول “النظام حالياً سلبي جداً بالنسبة للأشخاص الذين يحاولون فعل شيءٍ ما -وإن كان ضئيلاً- في حياتهم والاستفادة بشيءٍ منها”.

ربما قد يحوِّل الدخل الأساسي خطوةً مجازفة كهذه إلى خطوةٍ أكثر أماناً بكثيرٍ.

ولا تتوقَّع تورونِن أن تؤدِّي التجربة إلى دراساتٍ أكبر عن الدخل الأساسي في فنلندا. التجربة الحالية معفية من الضرائب، وفي بلدٍ صغيرٍ مثل فنلندا، ستكون التكلفة كبيرة جداً.

ولكن التجارب طويلة الأمد الأخرى ستتولَّى الأمر. الدخل الأساسي جزءٌ من المحادثات الحكومية في كندا والهند وهولندا. ستُطلق شركة Y Combinator ومقرَّها سيليكون فالي قريباً مشروعاً تجريبياً في أوكلاند بكاليفورنيا، وقد أطلقت المنظمة الخيرية GiveDirectly دراسة ضخمة مدتها 12 عاماً في كينيا.

تتوقَّع تورونِن من جانبها أن يواصل نظام الدخل الأساسي اكتساب شعبيةٍ إذا واصلت البيانات الإيجابية التدفُّق من تلك التجارب.

وتقول “ربما يبقى بعض الناس على أرائكهم، وربما يذهب بعضهم إلى العمل. لا نعلم بعد”…..المزيد

اضغط على الروابط للوصول الى : امساكية رمضان في جميع مدن ألمانيا ///// مواقيت الصلاة في جميع مقاطعات ومدن ألمانيا//////الصفحة الرسمية لأخبار ألمانيا بالفيسبوك ///منح دراسية مجانية ////روابط الهجرة واللجوء لكندا////// فرصة العمل في ألمانيا ///// خدمة المستشار القانوني ////لم الشمل//// وظائف وفرص عمل بالخليج العربي///// الهجرة واللجوء لألمانيا /////أخبار الرياضة ////فرص الهجرة واللجوء والعمل بالسويد

loading...

You may also like...

error: Content is protected !!