كيف نجحت الشرطة الألمانية في منع جرائم التحرش في ليلة رأس السنة

برلين –  صوت ألمانيا/أعلنت شرطة كولونيا عن تمكنها ، من خلال “التدخل الحازم”، من منع وقوع جرائم في ليلة رأس السنة. وأكدت أنها تحفظت على العشرات، نافية أن تكون عملية فحص هويات المئات معظمهم من شمال أفريقيا، أو منعهم من الدخول، تصرفا عنصريا.

قالت شرطة مدينة كولونيا الألمانية إنها فحصت هويات 650 شخصا معظمهم من شمال أفريقيا في ليلة رأس السنة مما حال دون تكرار الاعتداءات الجنسية وحوادث السرقة التي تعرضت لها المئات من النساء في المدينة العام الماضي.

وقال يورغن ماتيس، رئيس شرطة كولونيا في مؤتمر صحفي، إن الشرطة رصدت مجموعات لأشخاص كانت لديهم عدوانية مشابهة للمجموعات التي ارتكبت في العام الماضي جرائم التحرش والسرقة بمجموعة كبيرة من النساء. وأشار ماتيس إلى أن عدة مئات من الشباب المنحدرين من شمال إفريقيا توجهوا مجددا إلى كولونيا ولفت إلى أن الفارق الكبير “هذه المرة” بين رأس السنة الحالية ورأس السنة الماضية تمثل في تدخل الشرطة بشكل حازم.

يشار إلى أن الشرطة في كولونيا نشرت في البداية 1500 فرد لتأمين احتفالات رأس السنة لكنها طالبت بتعزيزات في ظل التوافد الكبير لشباب عدوانيين، الأمر الذي أدى إلى ارتفاع عدد الأفراد المشاركين في التأمين إلى 1700 شخص، كما ووضعت كاميرات جديدة لمراقبة ميدان المحطة القطارات الرئيسية.

وقال ماتيس” فحصنا هويات 650 شخصا وفقا لتقييم رجال الشرطة وكان نحو 98 إلى 99 في المائة منهم ..جميعهم تقريبا من شمال أفريقيا”. وأمرت 190 شخصا بمغادرة المكان فيما تحفظت على 92 شخصا آخر، بينهم 16 ألمانيا و10 سوريين، واعتقلت 27 شخصا لفترة مؤقتة.

واحتجزت الشرطة وفحصت هويات الكثير من الرجال في محطة السكك الحديدية الرئيسية قبيل توجههم إلى قلب المدينة الواقعة بغرب ألمانيا حيث وقعت اعتداءات العام الماضي، وأثارت انتقادات لسياسة المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل المرحبة باللاجئين.

وأحجم رئيس شرطة كولونيا عن تحديد عدد من سمحت لهم السلطات بدخول وسط المدينة ونفى أن تكون عمليات الفحص تمييزا عنصريا، رافضا اتهامات للشرطة بتعقب المشبوهين على أساس عرقي. وقال إن إجراءات الشرطة في هذا النطاق تتم تبعا لتصرفات الأشخاص “والغالبية العظمى من هؤلاء كانوا يوشكون على ارتكاب جرائم”. وأضاف أن الشرطة منعت ذلك، مؤكدا على وجود ألمان بين الأشخاص الذين تم مراجعة هوياتهم.

وفي برلين حيث شارك مئات الألوف في أكبر احتفالات تشهدها أوروبا بالعام الجديد قال توماس نندورف المتحدث باسم الشرطة “كل شيء في محيط بوابة براندنبرغ بقي سلميا وضخما”. وأضاف “تلقينا ست شكاوى خاصة بنساء تعرضن لتحرش جنسي. اعتُقل رجلان أحدهما عمره 20 عاما والآخر 26 عاما.”

ولأول مرة وضعت حواجز أسمنتية لمنع الوصول لمنطقة الاحتفالات بعد هجوم بشاحنة استهدف سوقا مكتظة خاصة بمستلزمات عيد الميلاد مما أدى لمقتل 12 شخصا وإصابة 48 يوم 19 ديسمبر/ كانون الأول... المزيد

You may also like...