فضيحة – لاجئين يسجلون هويات مختلفة ويجمعون مساعدات مالية بالألاف في غياب الرقابة بألمانيا

المكتب الاتحادي لشؤون الهجرة في ألمانيا
المكتب الاتحادي لشؤون الهجرة في ألمانيا
برلين –  صوت ألمانيا/كشفت السلطات الألمانية عن التحقيق في 300 حالة غش واختلاس لأموال الدولة من قبل لاجئين بألمانيا حيث ظهرت فضيحة جديدة بشأن حالات غش واختلاس لأموال المساعدة الاجتماعية من قبل طالبي اللجوء بعد الاعلان عن إنشاء مركز في مدينة براوينشفايغ للتحقيق في مثل هذه الحالات والتي طالت أموال المساعدات الاجتماعية المخصصة لطالبي اللجوء في ألمانيا.

ونقلت شبكة “إن دي إر” الإعلامية أن عدد الحالات بلغ “300 حالة”، فيما أشارت صحيفة” براونشفايغر تسايتونغ” أن المشتبه بهم “غالبيتهم من الرجال وينحدرون من إفريقيا السوداء”. فيما قدّر موقع “شتيرن” الألماني الخسائر بالملايين.

وحسب هذه التقارير فإن مقدمو طلبات اللجوء سجلوا بياناتهم لدى العديد من الدوائر بلدية عديدة للحصول على مساعدات اجتماعية من جهات مختلفة. وقد تقدم المحققون بطلبات فتح تحقيقات رسمية لدى المدعي العام في ولاية ساكسونيا السفلى بخصوص 100 حالة.

ونقلت “إن دي إر” عن رئيس لجنة التحقيق يورن ميمينغا أن المشتبه بهم أدلوا ببيانات تمّ من خلالها تسجيل أربع هويات مختلفة لهم. ما يعني أن الدولة خصصت لهم مساعدات شهرية أربع مرات تقريبا وهو ما يعادل قيمة 10 آلاف يورو عن الهوية الواحدة خلال عام. وذهب المتحدث إلى القول أن أحدهم تمكن بهذه الطريقة من الحصول حتى على 12 هوية مختلفة. المزيد

You may also like...