المدعي العام في ألمانيا يحقق مع عناصر شرطة متهمين بالنازية

المانيا  صوت ألمانيا/    عناصر شرطة ألمانيا متهمين بالنازية. ففي حادثة جديدة بمدينة فرانكفورت تم تعليق خدمة شرطيين بتهمة امتلاك أغراض نازية والتحريض على معاداة الأجانب حيث تحقق السلطات الألمانية في ولاية هيسن مع شرطيين (44 عاما و35 عاما) متهمين بحيازة أسلحة بشكل غير قانوني واستخدام شعار الصليب المعقوف والتحريض على معاداة الأجانب، كما ذكرت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) وجاء على لسان ناديا نيزن المتحدثة باسم مكتب المدعي العام. وكان وزير داخلية ولاية هيسن، بيتر بويت، قد تحدث في وقت سابق في برلمان الولاية عن تحقيقات في هذا الشأن.

وحسب مكتب المدعي العام، قام حوالي 50 موظفا من مكتب التحقيقات الجنائية في الولاية ومراكز شرطة أخرى بمداهمة منازل الشرطيين وتفتيش ممتلكاتهما. وأكد مكتب المدعي العام أن لا علاقة للشرطيين بالخلية اليمينية المتطرفة للشرطة التي تقاسمت على تطبيق واتس آب صورا لأدولف هتلر وشعار الصليب المعقوف في العام الماضي.
وذكرت ناديا نيزن، المتحدثة باسم مكتب المدعي العام في فرانكفورت، أنه تم فعلا تفتيش منزل الشرطي البالغ من العمر 44 عاما في شهر ديسمبر من العام الماضي كجزء من إجراء تأديبي. وعثر المحققون في غرفة، على شكل متحف، بشقة الشرطي تضم أغراضا نازية مثل الزي المدرسي التاريخي والزي المدرسي وأعلام الصليب المعقوف وملصقات نازية، بالإضافة إلى ذلك تم العثور على أسلحة وذخيرة مسدس بدون ترخيص. وفتح المدعي العام تحقيقا أوليا مع الشرطي لانتهاك قانون امتلاك الأسلحة واستخدام علامات تحرض على معاداة الأجانب.

أما الشرطي الثاني البالغ من العمر 35 سنة يتهمه مكتب المدعي العام بإرسال رسائل شعبوية تحريضية ضد الأجانب للشرطي الآخر، ووفقا لوزارة الداخلية فقد تم تعليق خدمة الشرطيين المزيد 

You may also like...