المخابرات الألمانية تبحث قضية الرجل المتهم بنقل معلومات لوكالة مخابرات أجنبية

 

المانيا  صوت ألمانيا/   تواصل المخابرات الالمانية بحثها في قضية الجاسوس الذي تم اعتقاله قبل أيام للاشتباه بقيامه بأنشطة تجسسية لصالح إيران. الادعاء الألماني يشتبه في قيام الرجل بنقل معلومات لوكالة مخابرات إيرانية حيث نفت إيران اليوم أي صلة لها برجل ألماني من أصل أفغاني مشتبه بتجسسه لصالح طهران، مشيرة إلى أن احتجازه في ألمانيا يأتي ضمن محاولات لإفساد علاقات إيران مع الاتحاد الأوروبي. هذا ما ذكرته وكالة الأنباء الإيرانية الرسمية للأنباء “إرنا”.

ونقلت الوكالة عن بهرام قاسمي، المتحدث باسم وزارة الخارجية، قوله “بينما ننفي أي صلة بهذا الشخص المزعوم… لسنا مندهشين لسماع مثل هذه الأنباء وسط اتهامات أمنية لا أساس لها من الصحة ويجري تلفيقها ممن يسعون للإضرار بالعلاقات بين إيران وأوروبا في هذه المرحلة الحساسة”.
وكان مكتب الادعاء الاتحادي في ألمانيا ذكر يوم الثلاثاء الماضي أن رجلا يحمل الجنسيتين الأفغانية والألمانية (50 عاما) ويدعى “عبد الحميد س.” كان يعمل مع الجيش الألماني جرى اعتقاله للاشتباه في أنه نقل بيانات لوكالة مخابرات إيرانية.
وحسب بيان الادعاء الاتحادي فإنه “يُشتبه بشكل كبير في أن عبد الحميد س. كان يعمل لصالح وكالة مخابراتية أجنبية. المشتبه به خبير لغات ومستشار ثقافي لدى الجيش الألماني. من هذا المنطلق، من المعتقد أنه مرر بيانات لوكالة مخابراتية إيرانية”.

وكان موقع “شبيغل أونلاين” الألماني الإخباري ذكر أنباء عن ذلك في وقت سابق. وبحسب الموقع، كان يمتلك الرجل إمكانية وصول “لمعلومات حساسة بشأن الاستعانة بالقوات في أفغانستان مثلا”. وقال متحدث باسم وزارة الدفاع الألمانية إن هناك اشتباها بالتخابر مع إيران ضد شخص ينتمي للجيش الألماني، موضحا أن المدعى العام الاتحادي هو المسؤول عن جميع الأسئلة الأخرى.المزيد

You may also like...

%d مدونون معجبون بهذه: