حقوق اللاجئين والمهاجرين في ألمانيا حتى لو كانوا بدون أوراق

المانيا  صوت ألمانيا/   /القانون الألماني يعطي لكل شخص موجود على أرض ألمانيا حق المعالجة من الأمراض و ملحقات الحوادث و الخلل الجسدي أو النفسيحتي لو كنت مقيم بدون اوراق .

لكن هناك تصنيف بين أمراض ضرورية و مستعجلة العلاج و أمراض يمكنها الإنتظار ، في الحالة الثانية اللاجئين و الموضوعين في قائمة الإنتظار Duldung لا يستجاب في بعض الأحيان لمعالجتهم .

وحسب صوت ألمانيا فالقانون الصحي الألماني يعتبر الألآم سبب لدخول المشفى و المعلاجة ، جميع الأمراض المرفقة بالألم و الخلل الجسمي أو النفسي المسببة للألام الجسدية و النفسية تدخل في سياق الحالات المستعجلة و الضرورية العلاج و تعالج بأسرع شكل ممكن .

في السنة توجد أربع فصول تأمينية ( أرباع ) ، كل ثلاثة أشهر يجب أعطاء البون التأميني للعيادة للتأكد من استمرارية التأمين الصحي و بالنسبة لمن لا يملكون الإقامات إعطاء ورقة Krankenschein البون الصحي من دائرة الشؤون الإجتماعية ، طبعاً هذا في حال الحاجة الى المعالجة .

الأرباع التأمينية في ألمانيا
الربع الأول تبدأ مــن 01.01.201x
الربع الثاني تبدأ من 01.04.201x
الربع الثالث تبدأ من 01.07.201x
الربع الأخير من العام تبدأ من 01.10.201x و تنتهي ب 30.12.201x

كما نلاحظ الثلاثة أشهر ليست لها علاقة بإعطاء بطاقة التأمين أو البون الصحي لأخر مرة ، إنما لها علاقة بالسنة التقويمية .

حسب القانون الألماني من حق المريض معرفة العلاج و طريقة المعالجة ، لذلك يحق للمريض في حالات العمليات و أمراض الأطفال ( الأهل هم المسؤلين عن سير المعالجة ) و الإمور المستعصية و في كل حالات المعالجات طلب المترجمة أو المترجم حسب جنس و ثقافة المريض .

مسألة الصحة مسألة واسعة جداً سأحاول التطرق الى إمور إخرى في النصائح القادمة .

يجب على كل شخص في ألمانيا أن يتمتع بالتامين الصحي. ويحق للاجئين الذين لم يتم البت في قرار لجوئهم العلاج الصحي فقط في حالات الطوارئ وتتكفل دائرة الرعاية الاجتماعية بالمصاريف. وهناك بعض الاستثناءات للحوامل والأطفال.
بمن أتصل عندما أواجه مشاكل صحية، ومن يتكفل بمصاريف العلاج؟
يحق للاجئين الذين لم يتم البت في قرار لجوئهم العلاج الصحي فقط عند الإصابة بـ “الأمراض الطارئة والآلام الحادة”، أي يسمح لهم فقط في حالات الطوارئ بالذهاب إلى الطبيب. ويترتب على المريض في هذه الحالة مراجعة دائرة الرعاية الاجتماعية (Sozialamt) وتقديم طلب للحصول على “قسيمة المعالجة الطبية” والذي يسمى في اللغة الألمانية (Krankenschein). وعند موافقة دائرة الرعاية الاجتماعية على الطلب يزود الشخص بهذه القسيمة.
وعند استلام “قسيمة المعالجة الطبية” يمكن للشخص أن يراجع الطبيب وتتكفل دائرة الرعاية الاجتماعية بمصاريف المراجعة الطبية. وإذا احتاج المريض لدواء تُكتب له الوصفة الطبية من قبل الطبيب ويشتريها من الصيدليات. وتتكفل دائرة الرعاية الاجتماعية أيضا بمصاريف الدواء. أما النساء الحوامل والنساء اللواتي يشرفن على الإنجاب فهن يتمتعن بنفس الخدمات والمعالجة الطبية، كالنساء الألمانيات.
ما هي بطاقة التأمين الصحي؟
كل شخص مقيم في ألمانيا ويدفع رسوم الضمان الصحي يحصل على بطاقة التأمين الصحي. ويمكن للشخص الذي يحمل بطاقة التأمين الصحي مراجعة أي طبيب كان، دون “قسيمة المعالجة الطبية” الوارد ذكرها أعلاه. لكن الضمان الصحي يتكفل في الغالب بمصاريف المراجعات الطبية والفحوصات الطبية الأساسية فقط. أما بعض الأشياء الخاصة، مثل طلب الأسنان البديلة أو النظارات الطبية، فلا تتكفل شركات التأمين الصحي في بعض الأحيان بمصاريفها إلا بعد فحص ومراجعة طويلة، ولا تتكفل دائرة الرعاية الاجتماعية دائما بمصاريف بهذه الأشياء.
يطالب بعض الساسة في ألمانيا بتوفير بطاقة التأمين الصحي لجميع اللاجئين في ألمانيا بعد دخولهم البلد. وقامت بعض الولايات الاتحادية في ألمانيا فعلا بإعطاء اللاجئين بطاقة التأمين الصحي.
متى تتغير حقوق اللاجئين؟
اللاجئ الذي يبقى أكثر من 15 شهرا في ألمانيا ولم يتم البت في قضية لجوئه تتاح له جميع الخدمات الطبية من قبل شركات التأمين الصحي الحكومية، ويتمتع بنفس الخدمات الطبية المتاحة للمواطنين الألمان والأجانب المقيمين رسميا في البلد. ولا ينظر للاجئ في هذه الحالة بأنه مؤمن صحيا، وذلك من الناحية القانونية، لكنه يسمح له بامتلاك بطاقة تأمين صحي وله الحق في المطالبة بنفس حقوق العلاج الطبي، كالمواطنين الألمان في ألمانيا.
وتُدفع رسوم التأمين الصحي من قبل دائرة الرعاية الاجتماعية. ولا تتحمل شركات التأمين الصحي كما في الحالات الواردة سابقا مصاريف الأشياء الخاصة، مثل النظارات الطبية والأدوية وكذلك مصاريف الترجمة والنقل. يستثنى من ذلك الأطفال. وإذا دفع المرء أكثر من 93.84 يورو شخصيا يمكنه إعطاء وصولات الدفع لشركة التأمين ليعفى من بقية تكاليف الأدوية ولغاية نهاية السنة للطفل. أي أنه على الطفل أن يتحمل 93.84 يورو سنويا من تكاليف الأدوية ليعفى من بقية رسوم الأدوية ولغاية نهاية السنة.
كيف يمكنني تلقي المساعدة عند مواجهة مشاكل نفسية؟
المتقدم بطلب اللجوء لا يمكنه في البداية الحصول على رعاية منتظمة لمواجهة المشاكل النفسية إلا بصعوبة كبيرة. وحتى بعد مرور 15 شهرا من تاريخ تقديم اللجوء وبعد الحصول على بطاقة التأمين الصحي لا يمكن مراجعة الطبيب المختص لغرض العلاج النفسي، إلا بعد إثبات أن المريض بحالة نفسية صعبة جدا وهو بحاجة ماسة إلى علاج.

الكثير من الأطباء يعرفون هذه المشكلة ويقدمون عناوين بديلة لمراجعة مراكز للاستشارات النفسية. وهذه المراكز موجودة في الكثير من المدن الألمانية المزيد 

 

You may also like...