هؤلاء خططوا لهجمات على الشرطة واللاجئين في ألمانيا

النازيين الجدد
النازيين الجدد
برلين –  صوت ألمانيا/كتب حازم أمام/كشفت التحقيقات التي يجريها الادعاء العام الاتحادي بألمانيا حاليا مع حركة “مواطني الإمبراطورية الألمانية”عن وجود شبهة التخطيط لمهاجمة الشرطة واللاجئين واليهود، حيث قال مكتب المدعي العام في ألمانيا إن نحو 200 شرطي فتشوا عشرات المنازل في ست ولايات في إطار تحقيق يتعلق بجماعة يمينية متطرفة يشتبه في تخطيطها لشن هجمات تستهدف الشرطة واليهود وطالبي اللجوء. وأضاف المكتب أن المداهمات التي نفذت في الصباح الباكر شملت تفتيش منازل ستة أشخاص يشتبه في تأسيسهم للجماعة الجديدة ومنزل شخص سابع يعتقد أنه سهل للجماعة الحصول على إمدادات.

وذكرت صحيفة “برلينه مورغنبوست” أن الادعاء الألماني أمر بتفتيش 12 شقة تابعة ليمينيين متطرفين أعضاء في منظمة “مواطني الرايخ” في ولايات ساكسونيا، راينلاند-بفالتس، بادن ـ فورتمبرغ، برلين وبراندنبورغ.
وقال الادعاء العام  في بيان إن “الهدف من إجراءات التفتيش التي جرت اليوم كان الحصول على مزيد من الأدلة على التشكيل الفعلي لجماعة غير رسمية بالإضافة إلى  الأفعال الإجرامية المخطط لها والمزمعة وأي أدوات محتملة”.

وذكر المكتب أن المشتبه بهم تواصلوا بقدر كبير عن طريق مواقع التواصل الاجتماعي ويعتقد أنهم بدأوا التخطيط لشن هجمات مسلحة في ربيع 2016. ولا تعترف منظمة “مواطنو الرايخ الألماني” بالدولة الألمانية الحديثة كدولة شرعية ولا تزال تعتبر حكم (الرايخ الألماني) قائما رغم هزيمة ألمانيا النازية في الحرب العالمية الثانية.

ومن جانبه حذر المكتب الاتحادي لحماية الدستور (الاستخبارات الداخلية بألمانيا) من استمرار زيادة عدد الأشخاص التابعين لحركة “مواطني الرايخ الألماني”، وقال رئيس المكتب هانز-غيورغ ماسن اليوم الأربعاء في تصريحات خاصة لوكالة  الأنباء الألمانية (د.ب.أ): “إننا توقع أن هناك نحو 10 آلاف شخص تابعين لحركة مواطني الرايخ حاليا”. وأشار إلى أن هناك ما يتراوح بين 500 و600 شخص منهم يعدون متطرفين…المزيد

You may also like...