تقرير ينتقد أماكن الإقامة “المخجلة” لطالبي اللجوء

برلين –  صوت ألمانيا/كتبت – نبيلة وردي / انتقد تقرير الأوضاع الحالية لأماكن الإقامة المخصصة لطالبي اللجوء في واصفا إياها بالمخجلة.

وقال التقرير الذي نشرته صحيفة إندبندنت إن من العار أن يترك أشخاص يعانون من ظروف سيئة في هذه الأوضاع المشينة.

وأضاف التقرير الذي أعدته لجنة الشؤون الداخلية بمجلس العموم أن أماكن إقامة طالبي اللجوء تفتقر إلى أدنى شروط النظافة والعيش الصحي، كما تعاني من انتشار الحشرات والقوارض وغياب المساعدة المطلوبة للمرضى والنساء الحوامل.

وأوضح أن هذه الأماكن التي تتولاها شركات خاصة تؤوي أشخاصا أكثر بكثير مما تحتمل نظرا للتأخير المستمر من قبل وزارة الداخلية في الفصل في طلبات اللجوء إضافة إلى تعقيد نظام الطعن في حال رفض طلب ما.

وذكرت صحيفة إندبندنت أن التحقيق الذي قامت به لجنة الانتقاء بالشؤون الداخلية في وستمنستر وجه انتقادا لاذعا لمنظومة إيواء أولئك الذين يطلبون اللجوء في المملكة المتحدة، ووصفت رئيسة اللجنة إيفيت كوبر بعض الظروف المعيشية بأنها “عار”.

فقد اشتكت إحدى السيدات بأن مطبخها كان “مليئا بالفئران”، “لدرجة أنها كانت تركض عبر مائدة الطعام بينما كنا نأكل”.

وقال آخر، كان اضطر للعيش مع تفشي الحشرات والقوارض، إن ضجيج الفئران أثار لديه ذكريات الماضي عندما كان يتشارك زنزانته مع الفئران عندما اعتقل وتعرض للتعذيب في بلده الأصلي.

وأفاد التقرير بأن حالة هذا الشخص “سببت له تدهورا ملحوظا في صحته النفسية، وأعادت له الأفكار الانتحارية”.

وأضافت كوبر “صادفنا العديد من الأمثلة المزرية لأناس ضعاف كانوا يعيشون في أماكن غير آمنة، فمثلا كان الأطفال يعيشون مع تفشي الفئران أو بق الفراش وانعدام الرعاية الصحية للنساء الحوامل، أو عدم كفاية الدعم لضحايا الاغتصاب والتعذيب، ولا ينبغي لأحد أن يعيش في مثل هذه الظروف”.

وحذر التقرير من عدم كفاية لوائح التفتيش والشكاوى وألمح إلى قلة الاعتمادات المالية لأماكن الإيواء….المزيد

You may also like...