بدأ جلسات محاكمة لاجئ سوري في ألمانيا للفيسبوك

تأجير حسابات الفيسبوك
تأجير حسابات الفيسبوك
برلين –  صوت ألمانيا/محكمة فورتسبورغ الألمانية بدأت اليوم جلسات للنظر في الدعوى التي رفعها اللاجئ السوري أنس مدماني (صاحب السلفي المشهور مع ميركل) ضد إدارة فيسبوك لحذف صوره التي استغلتها اليمين المتطرف لنشر أخبار كاذبة عنه.

تبث المحكمة الولائية في مدينة فورتسبورغ الألمانية  في قضية اللاجئ السوري أنس مدماني صاحب السلفي الشهير مع المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل، والذي رفع دعوى قضائية ضد موقع فيسبوك بتهمة نشر أخبار وهمية حول شخصه وتشويه سمعته.

وتعود تفاصيل القضية إلى 27 من شهر ديسمبر/ كانون الأول من العام الماضي، عندما  انتشرت في الانترنت صور ومقاطع فيديو تظهر سبعة شبان يحاولون إضرام النار في جسد مواطن دون مسكن في محطة لقطار الأنفاق في العاصمة برلين. وأخضعت شرطة العاصمة الألمانية سبعة شبان (ستة منهم يحملون الجنسية السورية والسابع ليبي)، إلى التحقيق في قضية صنفتها الشرطة بأنها محاولة قتل.

بعد هذا الحادث انتشرت في الانترنت صورة جديدة لكنها مركبة يظهر فيها أنس مدماني كأحد الشبان المتورطين في عملية إضرام النار على المتشرد. ورفضت إدارة فيسبوك طلب المحامي تشان جو بحذف الصورة التي تمت إعادة نشرها من طرف مستخدمي الموقع 500 مرة. وبرر فيسبوك القرار بكون أن الصورة لم تنتهك معايير المجتمع.

واتهم الكثير من مستعملي فيسبوك في تعليقاتهم اللاجئ السوري بارتكابه لجرائم أو هجمات بشكل مستمر. وقال المحامي تشان جو إنه “لا يجب على أحد أن يقبل القذف في حقه أو اتهامه بالقيام بجرائم مفترضة. وبالتالي طلبنا بإصدار حكم ابتدائي”. كما رفع ذات المحامي دعوة قضائية ضد موظف لدى حزب “البديل من أجل ألمانيا” اليميني الشعبوي بتهمة إعادة نشر الصورة المركبة.

وعملت إدارة فايسبوك على حذف الأخبار الكاذبة من الموقع حسب طلب المحامي لوجود أدلة دامغة حول عدم تورط الشاب السوري في أي عمل إجرامي، وهو ما اعتبره مقدم الدعوى إجراءا “غير كافيا” مطالبا إدارة الموقع على مراقبة أفضل لمحتوى الموقع المتعلق بشخصه.

ونزح أنس مدماني من إحدى قرى ريف دمشق، وتوجه  إلى ألمانيا عبر لبنان وتركيا و اليونان. وبعد وصوله إلى اليونان على قارب مطاطي واصل رحلة النزوح سيرا على أقدامه للوصول إلى مقدونيا ثم هنغاريا والنمسا، وأخيرا إلى ألمانيا.المزيد

You may also like...