أخبار ألمانيا اليوم : خبر سار للاجئين وكفلائهم / ظاهرة استخدام النساء والعنف الجنسي /سوري يطلب اللجوء فيجد نفسه محكوماً بالسجن 4 سنوات/الشرطة تكشف سر التهديد بوجود قنبلة

المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين
المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين

المانيا  صوت ألمانيا/   هذه الأخبار تصلكم من صوت ألمانيا في برلخبر سار للاجئين وكفلائهم في ألمانيا

في خبر سار للاجئين وكفلائهم بعد نقاشات طويلة حول الالتزامات المالية لكفلاء اللاجئين في ألمانيا، اتفقت الحكومة الاتحادية والولايات على أن تتكفل بدفع المبالغ التي تطالب مكاتب العمل الكفلاء بدفعها، لكن “أسئلة مفتوحة” حول الموضوع مازالت تثير جدلاً.
قال وزير العمل الاتحادي في ألمانيا هوبرتوس هايل إن الحكومة الاتحادية والولايات توصلت إلى “حل” لمسألة الالتزامات المالية لكفلاء اللاجئين الذين ساعدوا على قدوم آلاف الأشخاص إلى ألمانيا قبل العام 2016.وأضاف هايل  في برلين إنه سيتم إرسال تعليمات إلى مكاتب العمل بالكف عن مطالبة الأشخاص الذين تكفلوا اللاجئين قبل عام 2016 بدفع مصاريف مكفوليهم
وبحسب الحكومة الاتحادية فإن مكاتب العمل قد أرسلت حتى الآن حوالي 2500 رسالة لأشخاص أو مبادرات تطالبهم بمبالغ كبيرة، وذلك بسبب تكفلهم بآلاف اللاجئين –غالبهم سوريون- وجلبهم إلى ألمانيا.
ووفقاً للتقديرات فإن حوالي 7000 شخص في ألمانيا تكفلوا ما بين عامي 2013 و2014 لوحدهما بآلاف اللاجئين السوريين. وتتم الكفالة عن طريق الإقرار لدى دوائر الأجانب بتحمل مصاريف المكفولين.
وكانت مسألة الالتزامات المالية لكفلاء اللاجئين تختلف من ولاية ألمانية لأخرى قبل صدور قانون الاندماج في 2016. ففي ولايات شمال الراين- ويستفاليا وساكسونيا السفلى وهسن، كان الكفلاء ملزمين بالتكفل بمصاريف مكفوليهم حتى حصولهم على حق اللجوء، وعندما يحصل المكفولون على حق اللجوء يمكنهم عندها أن يحصلوا على الإعانات من مكاتب العمل.

هذه الأخبار تصلكم من صوت ألمانيا في برلين

هل تستعد لرحلة أو سوف تسافر لأي مكان بالعالم .. سجل هنا لتحصل على تخفيضات بالفنادق تصل ل90 % اضغط هنا

الشرطة الألمانية تكشف سر التهديد بوجود قنبلة

قالت الشرطة الاتحادية الألمانية إنها اضطرت إلى أخذ تهديد بوجود قنبلة على متن قطار يحمل أكثر من 500 شخص على متنه على محمل الجد وقامت بعملية إجلاء للركاب في محطة بفرانكفورت وسط ألمانيا.
وذكرت الشرطة الألمانية على تويتر اليوم أنه تم إجلاء 500 شخص من قطار في مدينة فرانكفورت بسبب التهديد بوجود قنبلة. وحسب تغريدة الشرطة، فإن الأشخاص الذين تم إجلاؤهم ” آمنون ولا توجد إصابات بينهم”.

وتم إجلاء وتطويق رصيفين في محطة السكك الحديدية في فرانكفورت. ولم تذكر الشرطة مزيدا ن التفاصيل بشأن خلفية التهديد، فيما تواصل التحري عن الشخص أو الأشخاص المفترضين الذين يقفون وارء التهديد.
هذه الأخبار تصلكم من صوت ألمانيا في برلين

سوري يطلب اللجوء في المانيا فيجد نفسه محكوماً بالسجن 4 سنوات

أصدرت محكمة استئناف ألمانية حكماً بالسجن 4 سنوات وتسعة أشهر على سوري طلب اللجوء في ألمانيا ، أدين بمشاركته في خطف مستشار كندي للأمم المتحدة في سوريا.
وكانت محكمة شتوتغارت أصدرت العام 2017 حكماً بسجن السوري سليمان. س. ثلاث سنوات ونصف السنة، بتهمة التواطؤ في جريمة حرب. وهو أول طالب لجوءيتم توقيفه في ألمانيا بسبب هذا الدافع منذ بداية الحرب في سوريا.
وقد استأنفت النيابة الحكم، معتبرة أن المتهم الذي طلب اللجوء في ألمانيا لم يساعد الخاطفين فقط، بل شارك مباشرة في خطف متعاون كندي تابع لبعثة الأمم المتحدة في الجولان اسمه كارل كامبو.
احتُجز كامبو الموظف في الأمم المتحدة طوال ثمانية أشهر في 2013 في منزل قريب من دمشق، قبل أن يفر في نهاية المطاف في أكتوبر/تشرين الأول من السنة نفسها.
وأخذ قضاة محكمة الاستئناف بهذا الرأي، عبر الحكم على سليمان بعقوبة بالسجن قريبة من العقوبة التي طالبت بها النيابة العامة. وكانت النيابة العامة الألمانية طلبت السجن 6 سنوات على الأقل لهذا السوري، الذي طلب اللجوء في ألمانيا بعد أن وصلها سنة 2014 .
وكان الخاطفون الذين ينتمون إلى جبهة النصرة، الفرع السوري السابق لتنظيم القاعدة، حاولوا الحصول على فدية قدرها سبعة ملايين دولار للإفراج عن الكندي. لكن التفاوض للإفراج عنه حصل من دون دفع فدية، كما تقول الأمم المتحدة.

وكان الرهينة السابق، المستشار القانوني للأمم المتحدة، نشر في أكتوبر/تشرين الأول 2017 كتاباً في ألمانيا، وصف فيه الأشهر الطويلة لاحتجازه، وأورد أنه تعرض للتعذيب، وأرغمه خاطفوه على اعتناق الإسلام.
هذه الأخبار تصلكم من صوت ألمانيا في برلين

ظاهرة استخدام النساء والعنف الجنسي

ندد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس وبشدة بظاهرة استخدام النساء والعنف الجنسي ضدها كسلاح في معظم مناطق الأزمات المسلحة في العالم مثل سوريا وغيرها من المناطق، مطالبا الأمم المتحدة بتوفير حماية أكبر للمرأة في كل مكان.
ندد وزير الخارجية الألماني هايكو ماس بظاهرة استخدام العنف الجنسي ضد النساء كسلاح من أسلحة الصراعات المسلحة في معظم أنحاء العالم، في سوريا وفي أفغانستان وغيرها من المناطق المتأزمة في العالم. وطالب الوزير ماس الأمم المتحدة بتوفير حماية أكبر للمرأة ليس فقط في منطقة النزاعات المسلحة، بل في كل مكان تتعرض فيه المرأة إلى العنف الجنسي
وأشار ماس في خطابه في حفل نظمته الأمم المتحدة في مقرها في نيويورك تحت عنوان “المرأة والأمن” إلى أن العنف الجنسي ضد المرأة يشكل سلاحا خاصاً في مناطق الأزمات معتبرا “أنه واقع مريب في كل مناطق الأزمات تقريبا في عصرنا الحالي”.

يذكر أن ألمانيا تسعى إلى جعل هذا الموضوع في صلب اهتماماتها خلال عضويتها في مجلس الأمن الدولي في العامين القادمين، والتي بدأت في الأول من الشهر الجاري.المزيد 

هل لديك عقار أو شقة أو فيلا خالية في أي مكان بالعالم .. سجل من هنا لتعرضه لحجوزات المسافرين باليوم او الاسبوع او الشهر وأحصل على أكبر مقابل مالي .. سجل عقارك هنا .

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

البث المباشر والحي لأسعار العملات في ألمانيا لحظة بلحظة -اضغط هنا - التحديث كل ثانية

You may also like...

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: