أخبار ألمانيا والعالم اليوم : إبقاء طالبي اللجوء لمدة 18 شهراً / إعادة لاجئين إلى اليونان وإسبانيا / فكرة تثير جدلاً في ألمانيا/حلول ألمانيا تجاه مواطنيها العائدين من داعش

إعادة لاجئين
إعادة لاجئين
برلين    صوت ألمانيا/ إبقاء طالبي اللجوء لمدة 18 شهراً 

لمعرفة امساكية شهر رمضان 2019 في المانيا اضغط هنا
ابحث عن مدينتك وتابع امساكية رمضان 2019 في كل مدينة ومقاطعة المانيا اضغط هنا ،، أخبار وانشطة رمضانية من المانيا اضغط هنا
 بغرض تخفيف عبء دوائر اللجوء، تنوي ألمانيا تمديد المهلة الممنوحة لمراجعة أوضاع الحماية للاجئين المعترف بهم من ثلاثة إلى أربعة أو خمسة أعوام. كما تخطط برلين لإبقاء طالبي اللجوء لمدة أظول في نزل استقبال كبيرة.
(Bamf) ينبغي تمديد فترة الثلاث سنوات لاستعراض وضع الحماية للاجئين المعترف بهم لمنع إعادة تحميل المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين .
بالإضافة إلى ذلك ، يجب على طالبي اللجوء كقاعدة أن يظلوا في مرافق الاستقبال الكبيرة لمدة 18 شهراً.
أحالت وزارة الداخلية الاتحادية مسودة  في دوائر الائتلاف للتصويت داخل الوزارات الأخرى ، كما اعلنت وكالة الأنباء الألمانية .
يجب أن تنطبق فترة الاختبار ، التي تتراوح بين أربع إلى خمس سنوات وفقًا لتاريخ الاعتراف ، على قرارات اللجوء فقط
 تريد الحكومة الفيدرالية التأكد من أن بامف يمكنه مراجعة العديد من القرارات المتعلقة باللجوء وحماية اللاجئين من هذه الفترة دون ضغوط زمنية مفرطة.
إذا اضطر Bamf إلى معالجة الطلبات دون تمديد الموعد النهائي ، فربما يكون هناك ازدحام متجدد في معالجة طلبات اللجوء الجديدة لأنهم يفتقرون إلى القدرة. إذا سمح مكتب اللاجئين بعد ذلك بمواعيد نهائية أقصر من أجل إلغاء الشيك ، فإن المزيد والمزيد من اللاجئين سيحصلون على تصريح تسوية دائم ، دون إعادة النظر في قضاياهم.
قبل أن تصدر سلطة الأجانب تصريح إقامة ، يقوم Bamf بالتحقق مما إذا كان الوضع في بلد اللاجئين لا يزال غير قادر على العودة. بالإضافة إلى ذلك ، ما يسمى اختبار الإلغاء والانسحاب هو أيضا مناسبة للاستفسار عما إذا كانت هناك رؤى جديدة في هوية اللاجئ.

كان عبء العمل في الوكالة ضخمًا  نظرًا للعدد الكبير من طالبي اللجوء. هذا أدى أيضا إلى قرارات خاطئة. مما جعلت الجندي الألماني فرانكو الذي تم الاعتراف به كلاجئ سوري. ومع ذلك ، فإن عدد حالات اللجوء التي تم سحب الحماية فيها كان واحدا في المئة في العام الماضي.

هل تستعد لرحلة أو سوف تسافر لأي مكان بالعالم .. سجل هنا لتحصل على تخفيضات بالفنادق تصل ل90 % اضغط هنا
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع صوت ألمانيا من برلين
حلول ألمانيا تجاه مواطنيها العائدين من داعش

الحكومة الاتحادية الالمانية تريد تقريرا وفيا  لمقاتلي داعش الألمان الذين تم اعتقالهم بالفعل
وفى  النزاع حول سحب جواز سفر مقاتلي داعش الألمان ، وافقت الحكومة الفيدرالية.
 وحسب ترجمة صوت المانيا نقلا عن صحيفة “سود دويتشه تسايتونج” ، و WDR ، و ندرمستشهدة  بدوائر الحكومة. وفقا لذلك، وكان وزير الداخلية هورست سيهوفر (CSU) و وزيرة العدل كاتارينا الشعير (SPD) اتفقواق علي ان هناك ثلاثة شروط.
أولاً ، يجب أن يكون لديهم جنسية ثانية وأن يكونوا في سن قانونية. ففي نهاية المطاف ، يجب أن يفقد الإرهابيون الذين يفقدون جنسيتهم الألمانية في المستقبل حياتهم ، وليس أولئك الذين هم في السجن بالفعل. ولذلك ينبغي ألا تطبق القاعدة بأثر رجعي.
وقد وافق الاتحاد الالمانى والاتحاد الأوروبي بالفعل في اتفاقية الائتلاف على لائحة بشأن سحب جوازات السفر للمقاتلين. وكانت “راين – نيكار – تسايتونج”  قد أخبرت بالفعل بارلي ، إنها تتفق مع سيهوفر ، “بأننا سننفذ هذا المشروع الملموس في الوقت المناسب”.

استطلاع رأي حصري: يريد الأغلبية وضع مقاتلي داعش الألمان في ألمانيا في المحكمة
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع صوت ألمانيا من برلين

فكرة تثير جدلاً في ألمانيا

منذ أسابيع يخرج آلاف التلاميذ في ألمانيا كل جمعة في مظاهرات من أجل حماية المناخ. ومن جانبها دعت وزيرة العدل المنتمية للحزب الاشتراكي إلى خفض سن الاقتراع إلى 16 عاما. فكرة تثير جدلاً في ألمانيا ويرفضها سياسيون مسيحيون.
لاقى اقتراح وزيرة العدل الاتحادية في ألمانيا كاتارينا بارلي بشأن خفض سن الاقتراع من 18 إلى 16 عاما، معارضة لدى حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي، الشريك بالائتلاف الحاكم في البلاد. وقال خبير شؤون السياسة الداخلية بالكتلة البرلمانية للحزب ماتياس ميدلبرغ لصحيفة “نويه أوزنابروكر تسايتونغ” الألمانية إنه سيكون إجراءً “غير متسق” أن يتم منح شخص يبلغ 16 عاما حق التصويت، ومنع جميع الحقوق والواجبات الأخرى عنه في الوقت ذاته.
واتهم السياسي الألماني الحزب الاشتراكي الديمقراطي، الشريك أيضا بالائتلاف الحاكم، والذي تنتمي إليه بارلي بالقيام بـ “مناورة تودد واضحة” للتلاميذ، الذين يتظاهرون أسبوعيا لأجل حماية المناخ.
وكانت بارلي قد أشادت في تصريحات لصحيفة “باساور نويه بريسه” الألمانية أول أمس السبت بالشباب، الذين يتظاهرون في الشوارع لأجل حماية المناخ يوم الجمعة من كل أسبوع منذ عدة أسابيع، ودعت لخفض سن الاقتراع من 18 إلى 16 عاما.
وفي المقابل دافع لارس كلينغبايل، الأمين العام للاشتراكيين الديمقراطيين، عن مقترحات بارلي، وقال لصحيفة “نويه أوزنابروكر تسايتونغ” إنه يتعين على الأوساط السياسية أن تراعي اهتمامات الشباب، وأضاف: “عمر الاقتراع 16 عاما قد يحقق إسهاما في ذلك”.
تجدر الإشارة إلى أن الحزب الاشتراكي الديمقراطي يشكل الائتلاف الحاكم في ألمانيا مع حزبي الاتحاد المسيحي: وهما حزب الاتحاد المسيحي الديمقراطي وحزب الاتحاد المسيحي الاجتماعي “البافاري

هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع صوت ألمانيا من برلين

 إعادة لاجئين إلى اليونان وإسبانيا

كشفت وزارة الداخلية الألمانية أنه تم إعادة عدد قليل جدا من طالبي اللجوء، من على الحدود الألمانية-النمساوية ممن كانوا قدموا طلبات لجوء في اليونان وإسبانيا، وذلك على أساس اتفاقيتي إعادة لاجئين ثنائية بين ألمانيا والدولتين.
نقلت وكالة الأنباء الألمانية (د ب أ) عن وزارة الداخلية الاتحادية أنه تم “إعادة إجمالي تسعة أشخاص إلى اليونان واثنين إلى إسبانيا على أساس الاتفاقيات الإدارية” ممن قدموا طلبات لجوء في هذين البلدين قبل قدومهم إلى ألمانيا. ويشار إلى أن الاتفاقيتين كانتا جوهر التسوية التي تم التوصل إليها الصيف الماضي بعد خلاف حاد بيم أطراف الائتلاف الحكومي المكون من الاتحاد المسيحي والحزب الاشتراكي، حول كيفية رفض طالبي لجوء على الحدود الألمانية. وتم التوصل إلى الاتفاقيتين مع اليونان وإسبانيا في شهر آب/ أغسطس الماضي.
كذلك أوردت صحيفة “فيلت أم زونتاغ” الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر اليوم الأحد أنباء عن إعادة طالبي لجوء من على الحدود النمساوية الألمانية إلى اليونان وإسبانيا.
كما جرت مفاوضات مع إيطاليا التي تعد ثالث أهم دول استقبال أولي للمهاجرين وطالبي اللجوء، بشأن إبرام اتفاقية مماثلة لتلك التي تمت مع اليونان وإسبانيا. وفي هذا السياق أوضحت الوزارة للصحيفة أنه “لم يتم التوصل حتى الآن إلى أي وضع جديد فيما يتعلق بالموافقة السياسية لإيطاليا” على ذلك.
وتنص الاتفاقيتان مع اليونان وإسبانيا على الإعادة في غضون 48 ساعة، إذا كان الأشخاص قدموا طلب لجوء بالفعل هناك. ولكن ذلك غير ممكن إلا بالنسبة للذين يتم ضبطهم على الحدود الألمانية-النمساوية التي تتم الرقابة عليها بشكل انتقائي، أي أنه ليس من الممكن سوى لجزء ضئيل من المهاجرين الذين يصلون إلى ألمانيا.

وحسب نظام دبلن يجب إتمام إجراءات اللجوء في أول دولة يصل إليها اللاجئ في الاتحاد الأوروبي، أي هي المسؤولة عن طلب لجوئه. لذا يمكن إعادة المهاجرين الذين واصلوا السفر إلى دول أخرى إلى الدول التي كانوا وصلوا إليها أولا. ولكن من ناحية التنفيذ العملي لا يتم غالبا إعادة هؤلاء الأشخاص خلال الأشهر الستة المنصوص عليها في الاتفاق. ولهذا السبب أعلن وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر عزمه تسريع الإجراءات.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع صوت ألمانيا من برلين


الكاتبة 
ياسمين نور
editor.no1@outlook.com

ملاحظة هامة حول نسخ مواضيع الموقع : استناداً إلى قوانين جرائم الحاسوب ، فإن نسخ المواضيع من موقعنا بدون الحصول على إذن هو أمر مخالف للقانون و يعرضك للملاحقة القضائية . إن الموقع تم تزويدة بأقوى البرمجيات التي تكشف هذا أمر . في حال تم نسخ أحد مواضيعنا بدون الحصول على إذن منا ، فإننا سنلحظ ذلك في أقصر وقت ممكن عن طريق البرمجيات القوية جداً التي قمنا بتنصيبها على موقعنا، وسيتم الملاحقة الشرطية والقضائية عن طريق مركز جرائم الحاسوب . في حال رغبتكم بنسخ محتويات و مواضيع موقعنا يجب أن تخاطب الادارة حتى لا تتعرض للملاحقة القانونية .

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

اضغط على الروابط للوصول الى : مواقيت الصلاة في جميع مقاطعات ومدن ألمانيا//////الصفحة الرسمية لأخبار ألمانيا بالفيسبوك ///منح دراسية مجانية ////روابط الهجرة واللجوء لكندا////// فرصة العمل في ألمانيا ///// خدمة المستشار القانوني ////لم الشمل//// السفر واللجوء والهجرة لنيوزيلندا واستراليا///// الهجرة واللجوء لألمانيا /////أخبار الرياضة ////فرص الهجرة واللجوء والعمل بالسويد

البث المباشر والحي لأسعار العملات في ألمانيا لحظة بلحظة -اضغط هنا - التحديث كل ثانية

You may also like...

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: