أخبار ألمانيا اليوم : حقوق اللاجئين المرضى ذوي الاحتياجات الخاصة / لاجئ سوري يبهر الألمان / اثار عاصفة “إبرهارد” / حظر الأسلحة الرياضية بعد حادثة قتل / الاقتصاد الألماني يخنق الإنتاج / صدام مع السلطات التركية

اللاجئين المرضى ذوي الاحتياجات الخاصة
اللاجئين المرضى ذوي الاحتياجات الخاصة
برلين    صوت ألمانيا/ لاجئ سوري يبهر الألمان

 اللاجئ السوري محمد حمزة الإمام (23 عاما) الذي يعمل حاليا كمتدرب في مخبز “Privatbنckerei Wiese” اصبح شهيرا بعد ان نجح  ضمن عدة لاجئين تم منحهم فرصة عمل في المخبز، الذي يأمل مالكه بيورن فايزه، في أن يساهم بشئ في بناء مستقبل مشرق لمحمد.
محمد حمزة يستمتع بعمله في المخبز الألماني الذي يعد الأغنى في العالم بأنواع مختلفة من الخبز الشهي ، و يتعلم محمد مهارات جديدة وسيتسلم شهادة رسمية في نهاية البرنامج الممتد لثلاث سنوات، وسيساعده ذلك كثيراً في المستقبل. ويمد هذا النوع من البرامج التدريبية الشباب مثل محمد بمهارات تمنحهم آفاقاً مهنية أفضل”.
يقول محمد إنه يستمتع جدا يعمله حتى أنه قد يرغب بالبقاء في المخبز بعد انتهاء تأهيله المهني “تقدم ألمانيا لمن جاء من سوريا فرصا حقيقية. ألمانيا منحتني الكثير، وأنا ممتن للغاية. أحاول فعلاً الحصول على أكبر فائدة لبناء مستقبلي. وعندما ينتهي هذا التدريب المهني الممتد على مدار ثلاث سنوات، آمل أن تعرض علي وظيفة دائمة هنا”.

لكن محمد يؤكد أيضاً أنه إذا شعر بإمكانية العودة بأمان إلى سوريا فإنه لن يتردد في ذلك: “عندما تنتهي الحرب في سوريا، آمل أن أتمكن من العودة إلى منزلي. لدي عائلة هناك لم أرها منذ أربع سنوات. لديّ ابن أخ وابن أخت لم ألتق بهما حتى الآن. أتمنى حقاً أن أرى أسرتي مرة أخرى قريباً”
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع صوت ألمانيا من برلين

هل تستعد لرحلة أو سوف تسافر لأي مكان بالعالم .. سجل هنا لتحصل على تخفيضات بالفنادق تصل ل90 % اضغط هنا

عاصفة “إبرهارد”

مزيد من الإعاقات في حركة السكك الحديدية  بعد هبوب عاصفة “إبرهارد” . تأثرت شمال الراين وستفاليا على وجه الخصوص: وقالت متحدثة باسم السكك الحديدية. بعض الطرق لا تزال مغلقة. بالإضافة إلى ذلك ، لا تزال هناك قيود في حركة المرور الإقليمية في NRW ، هيس ورينلاند بالاتينات. ووفقا لمعلومات السكك الحديدية ، لا يزال طريق كولونيا – فوبرتال – دورتموند ، من بين أمور أخرى ، مغلقا في حركة المرور لمسافات طويلة. يجب أن يكون المسار صالحًا من الظهر.
يجب أن يستمر الركاب في السكك الحديدية في مواجهة الإعاقات بعد العاصفة التى تتأثر بشكل خاص شمال الراين وستفاليا – ولكن القطارات الأولى في السفر لمسافات طويلة والإقليمية تتباطأ مرة أخرى.
على الطريق السريع بين كولونيا وفرانكفورت ، وفقا للبيانات ستفشل القطارات الفردية.فى السير  في سيغبورغ / بون ومونتابور وليمبورغ الجنوبية.
بسبب العاصفة ، توقفت السكة الحديد  عن المرور لمسافات طويلة والإقليمية في شمال الراين وستفاليا حتى إشعار آخر. في راينلاند بالاتينات وهيسه تم إيقاف العديد من القطارات الطويلة في المحطات.
 عاصفة الاكتئاب “إيبرهارد” تشل حركة السكك الحديدية
التذاكر صالحة
كان المئات من عمال السكك الحديدية يعملون طوال الليل لمسح المسارات ، وإزالة الأشجار المتساقطة من المسارات ، وإصلاح الأسلاك العلوية. ووفقًا للسكك الحديدية ، تبقى سارية لتذاكر اليوم  للنقل لمسافات طويلة ، ويمكن إما إلغاؤها مجانًا أو استخدامها لمدة تصل إلى أسبوع واحد بعد انتهاء الاصلاحات هذا ينطبق  على تذاكر القطار.
سافر شتورتميف “إبرهارد”  من الغرب إلى الشرق عبر ألمانيا. وفقا لدائرة الارصاد الجوية الألمانية ، تم قياس هبوب الرياح في المنطقة الجبلية بسرعة تصل إلى 164 كيلومتر في الساعة ، في الأراضي المنخفضة التي تزيد عن 120 كم / ساعة. تقدم رجال الاطفاء والشرطة لمئات الافراد.
شهد رجال الاطفاء في شارع صغيرdpagalerieEmployees من ادارة الاطفاء في كولونيا  شجرة سقطت في الشارع الصغير.
رجل ميت في ساويرلاند
في ساويرلاند ، قتل رجل عندما تحطمت شجرة اقتلعت على طريق سريع على سيارته.
في ثورنجيا ، كانت قرية مونشسبيرغ مقطوعة تماما عن العالم الخارجي بسبب الأشجار المتلقاة. في غضون ذلك يمكن الوصول إليه مرة أخرى. تمكنت فرقة الإطفاء من إزالة الأشجار الساقطة في الصباح من طريق الوصول الوحيد إلى مونشسبيرج.
أيضا في بافاريا و بادن-فيرتمبرج كان هناك عدة مئات من البعثات بسبب العاصفة ، في حين أن الولايات الفيدرالية الشمالية بقيت إلى حد كبير بمنأى عن “إبرهارد”.

هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع صوت ألمانيا من برلين

الدعوة إلى  حظر الأسلحة الرياضية القاتلة
في الذكرى العاشرة للمجزرة في وينندين ، تتزايد الدعوات من أجل تعزيز السيطرة على الأسلحة. الحكومة الاتحادية لا تزال تفتقر إلى الوعي بالمشكلة و ينتقد حزب الخضر.
بعد عشر سنوات من العمر  كان تيم 17 عاما قتل في إطلاق النار في مدرسة في وينندن بمسدس الرياضية الامر الذي يدعو إلى تشديد عقوبة قانون الأسلحة النارية بصوت عال مرة أخرى. وقال المتحدث السياسي الداخلي للكتلة البرلمانية للحزب الخضر، ايرين Mihalic، و “شبكة ألمانيا التحرير” الحكومة الاتحادية قد “لا يزال غير استخلاص الاستنتاجات اللازمة وحيازة خاصة الأسلحة النارية أكثر وضوحا للتنظيم”.
في كل عام ، اختفت آلاف الأسلحة من مجموعات خاصة ، “ولا أحد يعرف أين” ، قالت السياسية. وحذّرت قائلة: “في هذا المجال شديد الحساسية للسلامة العامة ، نحتاج أخيراً إلى إدراك ملموس للمشكلة من قبل الحكومة الاتحادية”.
تقلق أيضا مع الشرطة
نائب رئيس اتحاد الشرطة، يورغ راديك، دافع عن  القوانين الصارمة: “إن الضحايا تذكرنا بأن العنف والسلاح ليست حلول للمشاكل بل تهدد التماسك الاجتماعي ..” كما كانت الشرطة قلقة بشأن الزيادة في طلبات الحصول على ترخيص صغير للأسلحة النارية.
نصب تذكاري لضحايا إطلاق النار في مدرسة في وينندن:  “كسر الطوق” للفنان مارتن Schöneich بالقرب من ألبرتفيل-Realschule معرض تذكاري لضحايا إطلاق النار في المدرسة
أظهرت رئيس “مؤسسة مناهضة العنف في المدارس”، جيزيلا ماير، عن قلقها إزاء العدد المتزايد من الأسلحة وتراخيص الأسلحة النارية، ودعت إلى قوانين أكثر صرامة. بالإضافة إلى ذلك، البالغ من العمر 62 عاما، الذي فقد ابنته في المجزرة و حذرت الاستقطاب المتزايد في ألمانيا واقتحام صالح.
أثناء الهياج في 11 مارس 2009 ، قام ك. بإطلاق النار على تسعة طلاب وثلاثة مدرسين في Albertville Realschule بسلاح رياضي. في الحال ، قتل ثلاثة أشخاص آخرين قبل أن يقتل نفسه. وفقا لمبادرة “لا أسلحة القتل كأسلحة رياضية!” في السنوات العشر التي انقضت على الحكم  ، قُتل ما لا يقل عن 80 شخصًا ببنادق إطلاق النار. المبادرة ، التي تأسست في عام 2009 ، تدعو إلى حظر الأسلحة الرياضية القاتلة ، بغض النظر عن العيار.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع صوت ألمانيا من برلين
 

الاقتصاد الألماني يخنق الإنتاج

خفضت الصناعة الألمانية إنتاجها الإجمالي في بداية العام. قبل كل شيء ، فإن الصناعة مسؤولة عن الانخفاض الطفيف.
في قطاع الصناعات التحويلية ، كان الاقتصاديون يتوقعون زيادة متوسطها 0.5٪ في يناير. في نهاية المطاف ، أنتجت الصناعة والبناء والمرافق 0.8 في المئة أقل من ديسمبر. تم الإعلان عن ذلك من قبل المكتب الإحصائي الفيدرالي.
المسؤول عن هذا الانخفاض هو فوق كل صناعة السيارات. خنقت إنتاجها بنسبة 9.2 في المئة. وقالت الوزارة الاتحادية للاقتصاد  “أيضا التوقف عن الإنتاج بسبب التغييرات نموذج والإضرابات في الموردين ومرة أخرى العوامل الخاصة” و قالت “بالنظر إلى التراجع في الإنتاج في يناير والمؤشرات القيادية الضعيفة ، لا يزال من المتوقع أن يكون النشاط الاقتصادي منخفضًا”. عانت الصناعة بشكل مفاجئ من انخفاض الطلب في بداية العام. انخفضت الأعمال الجديدة في يناير بنسبة 2.6 في المئة إلى الشهر السابق ، حيث كانت الوزارة قد أبلغت بالفعل يوم الجمعة.
بالنسبة للصادرات ، يبدو الوضع مختلفًا. بعد نهاية العام الضعيفة ، احتشدوا مرة أخرى في يناير. وفقا لمكتب الإحصاءات الاتحادي ، ارتفعت الصادرات بنسبة 1.7 في المئة لتصل إلى 108.9 مليار يورو في غضون عام. في ضوء نزاعات التجارة الدولية ، وخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي ووجود اقتصاد عالمي أضعف ، اضطرت شركات التصدير الألمانية إلى النضال مع الرياح المعاكسة مؤخرًا. في ديسمبر ، تقلصت الصادرات بنسبة 4.5 في المئة.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع صوت ألمانيا من برلين
حقوق اللاجئين المرضى  ذوي الاحتياجات الخاصة

“هل سيتم ترحيلي وأنا معاق؟” و”هل من الممكن أن أحصل على الإقامة الدائمة في ألمانيا مع العلم أنني من ذوي الإعاقة؟”، أسئلة كثيرة يرسلها لاجئون من ذوي الاحتياجات الخاصة لمهاجر نيوز. هنا نستعرض أهم حقوق المعاقين في ألمانيا.
من بين مئات آلاف اللاجئين الذين وصلوا إلى ألمانيا في السنوات الأخيرة العديد من ذوي الاحتياجات الخاصة. وتشير التقديرات إلى أن عشرة إلى خمسة عشر بالمئة من ذوي الأصول المهاجرة في ألمانيا يعانون من قصور أو إعاقة، 5% منهم شديدو الإعاقة، وفقاً لمفوضية شؤون الهجرة واللجوء والاندماج في الحكومة الألمانية.
وتشير المفوضية على موقعها الرسمي إلى الصعوبات التي يواجهها اللاجئون ذوو الاحتياجات الخاصة والذين “يحتاجون إلى معلومات حول أماكن الاستشارة والدعم”، وتضيف: “إن عدم تفسير القواعد المتعلقة بالأجانب والقوانين الاجتماعية غالباً ما يضعف مشاركة اللاجئين ذوي الإعاقة في المجتمع”.
وهنا نستعرض بعضاً من أهم الحقوق والتسهيلات التي يتمتع بها اللاجئون وطالبو اللجوء ذوو الاحتياجات الخاصة (خصوصاً شديدو الإعاقة) في ألمانيا.
الحصول على الخدمات يكون بحسب “درجة الإعاقة”
من أجل تحديد “درجة إعاقة” الشخص ذي الاحتياجات الخاصة، يخضع لفحص طبي، ليتم منحه بطاقة تحدد درجة وطبيعة إعاقته.
وتتدرج درجة الإعاقة على البطاقة بين 10 و100، ويتم اعتبار كل شخص تتجاوز درجة إعاقته 50 درجة من شديدي الإعاقة ((Schwerbehindert.
وهناك فئات لـ”الإعاقة” في ألمانيا:
– قصور طفيف في الاعتماد على الذات
– قصور كبير في الاعتماد على الذات
– قصور شديد في الاعتماد على الذات
– قصور شديد جداً في الاعتماد على الذات
– قصور شديد في الاعتماد على الذات مع متطلبات خاصة للرعاية التمريضية
وإلى جانب درجة الإعاقة توجد على البطاقة بعض الرموز التي تحدد طبيعة الإعاقة، وتلعب هذه الرموز إلى جانب درجة الإعاقة، دورا بارزا في تحديد الخدمات التي يتمتع بها الشخص ذو الاحتياجات الخاصة، وأبرز هذه الرموز هي:
الرمز G: يعني أن إمكانية حركة حامل البطاقة محدودة بشكل كبير.
الرمز aG: يعني أن الإعاقة الحركية لحامل البطاقة “استثنائية”.
الرمز Gl: يعني ان حامل البطاقة أصم
الرمز H: يعني أن حامل البطاقة عاجز ويحتاج للمساعدة.
الرمز Bl: يعني أن الشخص كفيف.
الرمز B: يعني أن من حق حامل البطاقة أن يكون معه شخص مرافق.
الرمز RF: يعني أن حامل البطاقة مؤهل أن يتم إعفاؤه من ضرائب الإذاعة والتلفزيون ويحصل على تخفيضات لدى شركة الهاتف.
بين اللاجئين ذوو الاحتياجات الخاصة أيضا وأغلبهم لا يعرفون المساعدات الخصاة بهم التي توفرها ألمانيا لهم
إعفاء من رسوم المواصلات العامة
يعفى الأشخاص شديدو الإعاقة -ومرافقوهم إذا دعت الحاجة- من دفع ثمن تذاكر المواصلات العامة بشرط أن تكون لديهم ورقة إضافية (Wertmarke). ويتم الحصول على هذه الورقة الإضافية بشكل منفصل عن بطاقة الإعاقة.
فالمكفوفون (Bl) أو العاجزون الذين يحتاجون للمساعدة (H)  يحصلون على الورقة الإضافية (Wertmarke) مجاناً، أما الصم أو الذين تكون إمكانية حركتهم محدودة لدرجة كبيرة فيدفعون مبلغاً رمزياً مقابل الورقة الإضافية.
تلقي الاستشارة والدعم
هناك في كل منطقة في ألمانيا دائرة رسمية للأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة مسؤولة عن ترتيب شؤونهم وتقديم الاستشارة لهم، وبالإضافة إلى ذلك توجد خمس رابطات رئيسية على مستوى ألمانيا متخصصة بشؤون ذوي الاحتياجات الخاصة، تقدم الاستشارة لهم حول مختلف المسائل المتعلقة بالحياة اليومية والعمل والتأمين الصحي وغيرها، وهذه الرابطات هي:
1- “الرابطة الاتحادية لذوي الإعاقة البدنية والمتعددة”
2- “الرابطة الاتحادية لمساعدة المعاقين جسدياً”
3- الرابطة الاتحادية للمكفوفين أو والذين يشكون من إعاقة بصرية
4- الرابطة الاتحادية للصم
5- اتحاد مساعدة الأشخاص ذوي الإعاقة العقلية
وبالإضافة إلى الدوائر الرسمية فإن العديد من المنظمات غير الحكومية أيضاً تقدم الاستشارة والدعم لذوي الاحتياجات الخاصة، وعلى رأسها الصليب الأحمر، وكاريتاس وآفو- AWOودياكوني- Diakonie.
تسهيلات في الحصول على الإقامة الدائمة
يشترط على من يتقدم للحصول على الإقامة الدائمة في ألمانيا أن يستطيع إعالة نفسه –وعائلته- ويقوم بتدبير مصاريف معيشته، وأن تتوفر لديه معرفة كافية باللغة الألمانية لكي يستطيع التواصل مع الناس من حوله. لكن هذه الشروط تلغى في حال إثبات أن الشخص لم يستطع تلبيتها بسبب الإعاقة، حسبما جاء في قانون الإقامة في ألمانيا.
تسهيلات للدراسة في الجامعات:
غالبية الجامعات تخصص بعض المقاعد لذوي الاحتياجات الخاصة، كما أن هناك بعض الفروع التي يمكن أن يدرسها ذوو الاحتياجات الخاصة بغض النظر عن معدلهم في الثانوية العامة.
ويوجد في كل جامعة قسم خاص لمساعدة الطلاب ذوي الاحتياجات الخاصة، بالإضافة إلى وجود قوانين في نظام الامتحانات لمراعاة الحالات الصحية للطلاب ذوي الإعاقة.
يتمتع ذوو الاحتياجات الخاصة لدى نظام التأمين الصحي في ألمانيا بالمزايا التي يتمتع بها الأشخاص الآخرون، حيث تغطي شركات التأمين معظم تكاليف الدواء والعلاج الطبي والعلاج بالإبر الصينية والمعالجة الفيزيائية وغيرها من طرق المعالجة المعروفة، والوسائل المساعدة مثل مساعدات المشي وغيرها.
إمكانية الحماية من الترحيل (بالنسبة لطالبي اللجوء)

التأمين الصحي لذوي الاحتياجات الخاصة

يتمتع ذوو الاحتياجات الخاصة لدى نظام التأمين الصحي في ألمانيا بالمزايا التي يتمتع بها الأشخاص الآخرون، حيث تغطي شركات التأمين معظم تكاليف الدواء والعلاج الطبي والعلاج بالإبر الصينية والمعالجة الفيزيائية وغيرها من طرق المعالجة المعروفة، والوسائل المساعدة مثل مساعدات المشي وغيرها.
إمكانية الحماية من الترحيل (بالنسبة لطالبي اللجوء)
بالرغم من أن الإعاقة الجسدية أو الإدراكية لا تعتبر سبباً كافياً للحصول على اللجوء في ألمانيا، بحسب القانون، إلا أن كون طالب اللجوء من ذوي شديدي الإعاقة قد يحميه من الترحيل، في حال تم رفض طلب لجوئه.
ولذلك ينبغي على طالب اللجوء إبلاغ المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين عن وضعه الصحي من أجل إجراء الفحوصات الضرورية واتخاذ الإجراءات اللازمة، حيث ينظر المكتب فيما إذا كانت الإعاقة قد تعرض طالب اللجوء للخطر في بلده الأصلي، وإن كان الترحيل يشكل خطراً عليه، فقد تمنحه تصريح إقامة مؤقت لوقف الترحيل بسبب حالته الصحية.
القوانين الرئيسية التي تحمي حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة
هناك عدة قوانين لحماية حقوق ذوي الاحتياجات الخاصة في ألمانيا، أبرزها:
1- اتفاقية الأمم المتحدة حول حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة
2- القانون الأساسي في ألمانيا (الدستور) والذي ينص على أنه لا يسمح بالتمييز ضد أي شخص بسبب إعاقته.
3- “القانون العام للمساواة في المعاملة” والذي ينص على منع التمييز ضد الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة، إلى جانب منع جميع أنواع التمييز الأخرى.
4- القانون الاتحادي للمساواة في المعاملة مع الأشخاص ذوي الإعاقة، والذي يضع الضوابط للمؤسسات العامة بشأن التعامل مع الأشخاص ذوي الاحتياجات الخاصة.
5- قوانين أخرى تسهل اندماج ذوي التحتياجات الخاصة في الحياة العملية، مثلما جاء في قانون العمل الاجتماعي من تدابير وقائية ضد الفصل من العمل.
حقوق أخرى
ومن الحقوق الأخرى التي يتمتع بها الأشخاص ذوو الاحتياجات الخاصة، حق الحصول على مكان يراعي احتياجاتهم أثناء العمل وأثناء السفر، بالإضافة إلى أماكن مخصصة لركن سياراتهم وتسهيل الحصول على قروض لشراء عقارات، إلى جانب إعفاءات ضريبية.
الكاتب

محيي الدين حسين

هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع صوت ألمانيا من برلين

صدام مع السلطات التركية
لم تعد تركيا تصدر تصريح عمل جديد لمزيد من الصحفيين الألمان. الآن يحذر الزعيم الأخضر السابق جيم أوزدمير قبل رحلة إلى البلاد. تحت حكم أردوغان تركيا هي “دولة تعسفية”.
بعد رفض السلطات التركية تمديد رخص العمل لعدد من المراسلين الألمان ، يحذر عضو البوندستاغ ، جيم أوزدمير (التحالف 90 / الخضر) من القيام برحلة إلى البلاد. وقال الزعيم الوطني السابق لحزب الخضر على دويتشلاند فونك “لا أحد في تركيا آمن ولا ألماني ولا غير ألماني. هذه دولة متقلبة.”
انتقدت أنقرة أوزدمير بحدة. “لقد اراد أردوغان إلى حد كبير محاذاة الإعلام التركي ، ومن الواضح أنه الآن متروك لسوق الإعلام الدولي”.
القرار السياسي
واضطر مراسل “زد.دي.إف” يورغ برايس ومراسل “تاغسبيجيل” ، توماس سيبرت ، إلى مغادرة تركيا بعد ظهر الأحد ، ثم السفر إلى ألمانيا. أخبرتهم الخدمة الصحفية في أنقرة ، بالإضافة إلى مراسل غير مقيم في NDR ، قبل حوالي أسبوع أن طلبهم للحصول على بطاقة صحفية جديدة لم تتم الموافقة عليه.
“إن أوزدمير يشك في أنه قرار سياسي:” الصحافة هي لأردوغان ، يمكن للمرء أن يحترمه. هذا ليس لأنك تسأله أسئلة حرجة ، “قالها البالغ من العمر 53 عاما.
كما ترى الحكومة الاتحادية أن أوزدمير هو المسؤول ، بعد كل شيء ، تركيا هي شريك في حلف شمال الأطلسي وكذلك دولة عضو في مجلس أوروبا. “ربما يتعين على برلين أن تأخذ علما بأن تركيا الحقيقية ، مع تركيا ، التي تتمنى في برلين ، لا تشترك في الكثير من الأمور”…….المزيد 

هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع صوت ألمانيا من برلين

الكاتبة 
ياسمين نور
editor.no1@outlook.com

هل لديك عقار أو شقة أو فيلا خالية في أي مكان بالعالم .. سجل من هنا لتعرضه لحجوزات المسافرين باليوم او الاسبوع او الشهر وأحصل على أكبر مقابل مالي .. سجل عقارك هنا .

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

البث المباشر والحي لأسعار العملات في ألمانيا لحظة بلحظة -اضغط هنا - التحديث كل ثانية

You may also like...

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: