أخبار ألمانيا والعالم اليوم : قرار عاجل حول ثورة كيمنتس والتخطيط للإرهاب في ألمانيا / داعشي يقاضي ألمانيا /مقتل طيار واصابة اخر في سقوط طائرتي سلاح الجو الألماني /عدم الاستهانة بخطر الإرهاب اليميني في ألمانيا

أحداث مدينة كيمنتس في ألمانيا
أحداث مدينة كيمنتس في ألمانيا
برلين –  صوت ألمانيا/
قرار عاجل حول ثورة كيمنتس والتخطيط للإرهاب في ألمانيا
تطلق على نفسها “ثورة كيمنتس”، إنها مجموعة يمينية متطرفة انطلقت من شرق ألمانيا بهدف إسقاط حكومة المستشارة أنغيلا ميركل بالقوة، حسب تحقيقات النيابة الاتحادية. النيابة حركت دعوى ضد المجموعة بتهمة التخطيط لأعمال إرهابية.
قالت مصادر إعلامية ألمانية إن النيابة العامة الاتحادية في كارلسروه بغرب البلاد قد رفعت دعوى قضائية ضد ثمانية أشخاص أعضاء جماعة يمينية إرهابية تطلق على نفسها تسمية “ثورة كيمنتس” كانت تخطط لأعمال إرهابية. وحسب ما رشح من تحقيقات النيابة الاتحادية فإن هذه المجموعة كانت تخطط أيضا لإسقاط حكومة ميركل باستخدام القوة.
وذكرت تقارير إعلامية من إذاعتي شمال وغرب ألمانيا وصحيفة “زود دويتشه تسايتونغ” الألمانية الصادرة اليوم أن الرجال الثمانية متهمون بتشكيل جماعة إرهابية في أيلول/سبتمبر الماضي في خضم احتجاجات مدينة كيمنتس بشرق ألمانيا لشن هجمات والتخطيط لتمرد مسلح أشبه بالحرب الأهلية في برلين.
وقد دعا هؤلاء إلى تأسيس مجموعة باسم “التخطيط للثورة”؛ وبعد تأسيس الجماعة أطلقوا على أنفسهم تسمية “ثورة كيمنتس”. إلا أنها لم تتمكن من فعل شيء، حيث تم اعتقال المجموعة في الأول من تشرين أول/أكتوبر من العام الماضي، حسب ما أورد موقع “شبيغل أولاين”ء.
وأكدت النيابة العامة تقديم الدعوى دون الإدلاء بمزيد من التفاصيل. وأشارت متحدثة باسم الادعاء إلى أنه من المخطط نشر بيان صحفي عن الدعوى في وقت لاحق اليوم. وتستند الدعوى إلى تقييم محادثات إلكترونية جرت عبر هواتف المتهمين.
ويجري الادعاء العام الألماني منذ فترة طويلة تحقيقات حول هذه المجموعة. ويقبع المشتبه بهم الثمانية في السجن على ذمة التحقيق. وبحسب التحقيقات الحالية، فإن أغلب المشتبه بهم من قيادات جماعات “الهوليغانز” ومجموعات حالقي الرؤوس وأوساط النازيين الجدد في مدينة كيمنتس شرقي ألمانيا.

وكان الادعاء العام الألماني فكك التنظيم في الأول من تشرين الأول/أكتوبر الماضي، قبل يومين من الاحتفال بيوم الوحدة الألمانية، حيث كان يخطط التنظيم إلى القيام بأعمال عنف في ذلك اليوم في برلين. وكان المدعي العام بيتر فرانك وصف في آذار/مارس الماضي القضية ضد “ثورة كيمنتس” بأنها من أهم القضايا التي يعمل عليها الادعاء العام حاليا في مجال مكافحة الإرهاب اليميني.

هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين
داعشي يقاضي ألمانيا

هل تستعد لرحلة أو سوف تسافر لأي مكان بالعالم .. سجل هنا لتحصل على تخفيضات بالفنادق تصل ل90 % اضغط هنا
رفع ألماني معتقل في سوريا، دعوى على بلاده التي غادرها مع شقيقه للقتال في صفوف تنظيم داعش الإرهابي عام 2014، مطالبا الحكومة بالعمل على عودته إلى بلاده، لأنه مهدد بالإعدام.
تقدم ألماني معتقل في سوريا بتهمة دعم تنظيم داعش بدعوى قضائية ضد بلاده من أجل إعادته إلى موطنه. وقال متحدث باسم المحكمة الإدارية في برلين اليوم إن المحكمة تسلمت الدعوى، إلا أنه لم يتم تحديد موعد للمحاكمة بعد.
وجاء في بيان لفريق دفاع الألماني، الذي يضم المحامية سيدا باساي- ييلديز والمحامي علي أيدين من فرانكفورت، أن الحكومة الألمانية ملزمة دستوريا بإعادة الألماني فابيان جي. المعتقل في شمال سوريا إلى موطنه، إلا أن الحكومة لا تتصرف حيال الأمر لدوافع سياسية. وأشار البيان إلى أن الألماني مهدد بعقوبة الإعدام بسبب الوضع السياسي في شمال سوريا.
وكانت باساي- يلديز تلقت رسائل تهديد تحوي إهانات عنصرية لها ولأسرتها عدة مرات مؤخرا. وكانت المحامية تمثل الضحايا خلال محاكمة تنظيم “إن إس يو” اليميني الإرهابي، كما كانت تدافع في محاكمات أخرى عن إسلاميين تصنفهم السلطات على أنهم خطيرون أمنيا.
وبحسب معلومات صحيفة “فيلت” الألمانية، سافر فابيان جي. مع شقيقه الأصغر في تشرين أول/ أكتوبر عام 2014 من مدينة كاسل الألمانية إلى سوريا للانضمام لتنظيم داعش. وقال متحدث باسم المحكمة إن المحكمة تلقت أيضا دعوى أخرى بالمطالبة بالإعادة إلى ألمانيا من مقاتل ألماني منتمي إلى داعش ومعتقل حاليا في العراق.

يذكر أن السلطات الألمانية سجلت 118 عضوا في تنظيم داعش الإرهابي، ألماني أو له صلة بألمانيا، معتقلون في الخارج. 77 منهم يقبعون في سجون بسوريا، ثمانية في العراق. فيما فقدت آثار نحو 160 منهم في الخارج ولا يعرف مصيرهم، وذلك نقلا عن موقع “فيلت” الألماني
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين

مقتل طيار واصابة اخر في سقوط طائرتي سلاح الجو الألماني

أعلن مفتش سلاح الجو الألماني (رئيس الأركان) عدم وقوع ضحايا مدنيين في حادث سقوط طائرتي يوروفايتر تابعتين للجيش الألماني
من جانبها، وعدت وزيرة الدفاع الألمانية أورزولا فون دير لاين بكشف دقيق للحادث. وجاءت تصريحات فون دير لاين في منطقة تبعد بضع مئات من الأمتار من مكان سقوط إحدى الطائرتين بالقرب من مدينة نوسنتين، وقالت الوزيرة:” اليوم هو يوم الحزن والألم لفقدان جندينا”.
وتوجهت فون دير لاين إلى مكان الحادث برفقة رئيس أركان سلاح الجو الألماني ووزير داخلية ولاية مِكلنبورغ-فوربومرن، لورنتس كافير، وخلت الزيارة من وجود صحفيين. كانت الطائرتان قد سقطتا خلال تدريب قتالي بعد ظهر اليوم، وقد لقي أحد الطيارين حتفه فيما وقعت للطيار الآخر إصابات. وتم نقل الطيار المصاب إلى أحد المستشفيات.
وكانت الشرطة الألمانية شمالي البلاد قد أعلنت العثور على أشلاء جثة بالقرب من موقع سقوط إحدى مقاتلتي “يوروفايتر” اللتين سقطتا في وقت سابق اليوم. وقال متحدث باسم الشرطة بمدينة نويبراندنبورغ إنه لم يتضح حتى الآن إذا ما كانت هذه الأشلاء تخص قائد الطائرة الثانية الذي لم يتم العثور عليه حتى الآن.
بيد أن قناة (NTV) الإخبارية التلفزيونية الألمانية ذكرت في خبر عاجل لها نقلا عن الشرطة الألمانية أن أحد الطيارين اللذين كانا ضمن حادث اصطدام مقاتلتين من طراز “يوروفايتر” فوق شمال شرق ألمانيا، توفي.

وحذرت الشرطة الألمانية من خطورة أجزاء حطام طائرتي يوروفايتر اللتين سقطتا في ولاية مِكلنبورغ-فوربومرن شمالي البلاد اليوم الاثنين. وأوضحت رئاسة الشرطة بمدينة نويبراندنبورغ اليوم على حسابها على موقع  التواصل الاجتماعي “تويتر”: “رجاء عدم الاقتراب! رجاء دعوا الطريق خاليا أمام قوات الإنقاذ!
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين

عدم الاستهانة بخطر الإرهاب اليميني في ألمانيا

دعا الرئيس الألماني إلى مزيد من التكاتف ضد الكراهية والتحريض في أعقاب مقتل مسؤول محلي داعم للاجئين. كما شدد على ضرورة عدم الاستهانة بخطر الإرهاب الصادر عن التيار اليميني، معتبرا إياه تهديدا للديمقراطية الألمانية.
قال الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير خلال حفل استقبال بمناسبة مرور مائة عام على تأسيس الاتحاد الألماني لرعاية مقابر ضحايا الحرب: “عندما يتم تهديد ومهاجمة ممثلي ديمقراطيتنا يوميا، ولا سيما المتطوعين، وعندما يتم سب عمد المدن وساسة محليين، يعد ذلك إشارة إنذار لديمقراطيتنا”.
ويشير الرئيس الألماني بكلامه هذا إلى مقتل السياسي المحافظ والحاكم المحلي لمينة كاسل بغرب ألمانيا فالتر لوبكه وكذلك تلقي ساسة محليين وصحفيين لرسائل وتهديدات من أشخاص يعتقد أنهم ينتمون لليمين المتطرف. وشدد شتاينماير على أنه لابد من التكاتف ودعم الأشخاص الذين يعملون لأجل البلاد.
وحين تطرق شتاينماير مباشرة لواقعة مقتل، لوبكه، المسؤول المحلي لوبكه الذي كان من الداعمين لسياسة استقبال اللاجئين قال: “يجب أن نخجل من أنفسنا لأنه لم يتسن لنا حماية فالتر لوبكه”.
وشدد شتاينماير على أنه يجب ألا يتم الاستهانة مطلقا بخطر الإرهاب الصادر عن التيار اليميني، وقال: “ولكن مرتكب أعمال العنف اليميني المتطرف الذي يضغط على الزناد، لا يمثل مصدر الخطر الوحيد فحسب، بل المناخ العام أو الشبكات التي يشعر فيها أشخاص بالشرعية والتشجيع على ارتكاب مثل هذه الجرائم تمثل خطرا أيضا”.
ويشار إلى أن شتاينماير هو الراعي لهذا الاتحاد. وكان لوبكه مدعوا لهذه الاحتفالية اليوم، ولكنه قتل بطلق ناري أمام منزله في كاسل في الثاني من شهر حزيران/يونيو الجاري.

ويقبع “شتفان ي” الألماني البالغ من العمر (45 عاما)  قيد الحبس الاحتياطي على خلفية اشتباه شديد ضده بفعل هذه الجريمة. ويفترض الادعاء العام الاتحادي وجود خلفية يمينية متطرفة وراء مقتل لوبكه
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين
…….المزيد 

الكاتبة 
ياسمين نور
editor.no1@outlook.com

هل لديك عقار أو شقة أو فيلا خالية في أي مكان بالعالم .. سجل من هنا لتعرضه لحجوزات المسافرين باليوم او الاسبوع او الشهر وأحصل على أكبر مقابل مالي .. سجل عقارك هنا .

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

البث المباشر والحي لأسعار العملات في ألمانيا لحظة بلحظة -اضغط هنا - التحديث كل ثانية

You may also like...

error: Content is protected !!