أخبار ألمانيا والعالم اليوم : صدمة للسوريين والعراقيين بسبب قرار الاشتراكيين الألمان /قرار خطير من دويتشه بنك الألماني/ألمانيا تقترح مخرجا لإنهاء مأساة المهاجرين /انقاذ البشرية من كارثة عالمية غير محسوبة العواقب

البنك المركزى الألمانى
البنك المركزى الألمانى
برلين –  صوت ألمانيا/
صدمة للسوريين والعراقيين بسبب قرار الاشتراكيين الألمان

لم يكتف الحزب الاشتراكي، الشريك الثاني في الائتلاف الحاكم في برلين، برفض الطلب الأمريكي حول إرسال قوات برية إلى سوريا، بل طالب بإنهاء المشاركة الألمانية في التحالف الدولي ضد تنظيم “داعش” في سوريا والعراق وهو ما يمثل صدمة كبيرة للسوريين والعراقيين الطامحين في دعم اوروبي للقضاء علي الارهاب
زاد الحزب الاشتراكي الديمقراطي الشريك بالائتلاف الحاكم في ألمانيا من الضغط على المستشارة أنغيلا ميركل في ظل الخلاف القائم حاليا حول مشاركة ألمانيا في التحالف الدولي لمكافحة تنظيم “الدولة الإسلامية” المعروف باسم “داعش” في سوريا والعراق.
وشدد الرئيس الكتلة البرلمانية للحزب بالوكالة رولف موتسنيش اليوم الاثنين (الثامن من تموز/ يوليو 2019) على مطلب حزبه بإنهاء توفير طائرات الاستطلاع الألمانية “تورنادو” وكذلك طائرة التزود بالوقود للتحالف الدولي ضد “داعش” بحلول 31 تشرين أول/أكتوبر القادم، حسب التفويض الحالي الذي منحه البرلمان للحكومة.
وأكد موتسنيش على أن حزبه “يصر على هذا التفويض وعلى قرار البرلمان الألماني (بوندستاغ) بهذا الشأن”. وأضاف أن ألمانيا حققت التزاماتها السياسية داخل الحلف طوال أعوام، وقدمت إسهاما كبيرا للمكافحة العسكرية لتنظيم “داعش”.
كما جدد الاشتراكي الألماني البارز رفض حزبه لإرسال قوات برية ألمانية إلى سوريا. وقال موتسنيش: “أفضل لجنة دولية للمشاركة السياسية المستدامة في سوريا هي الأمم المتحدة”، لافتا إلى أن ألمانيا عضو غير دائم حاليا في مجلس الأمن الدولي ولهذا السبب يمكنها دعم الأمم المتحدة في تسوية النزاع.
ويأتي كلام السياسي الاشتراكي في وقت رفضت فيه الحكومة الألمانية اليوم طلبا أميركيا بإرسال قوات برية إلى شمال سوريا، فميا تركت الباب مفتوحا أمام إبقاء مشاركتها في التحالف الدولي ضد “داعش” كما هي الحال حاليا.
وأكّد شتيفن زايبرت المتحدث باسم الحكومة: “عندما أقول إنّ الحكومة الألمانية تنوي الإبقاء على مشاركتها في التحالف ضد تنظيم الدولة الإسلامية، فإن ذلك كما ندرك، لا يشمل قوات برية”. وأضاف “نحن الآن بصدد التباحث مع حلفائنا الأميركيين حول الطريقة التي يجب أن يستمر بها الالتزام في المنطقة”.
وكانت واشنطن طلبت من برلين عبر الممثل الخاص لسوريا جيمس جيفري توفير قوات برية. وقال جيفري الذي يزور برلين “نبحث هنا (في ألمانيا) ولدى شركاء آخرين في التحالف (..) عن متطوعين على استعداد للانخراط” في العملية.

وتتمثل المساهمة الألمانية في التحالف أساسا في طلعات استطلاع جوي وتدريب لقوات عراقية. وتنتهي ولاية المشاركة الألمانية في سوريا نهاية تشرين الأول/أكتوبر 2019. ويتعين إثر ذلك أن يقرر البرلمان مستقبل هذه المشاركة.

هل تستعد لرحلة أو سوف تسافر لأي مكان بالعالم .. سجل هنا لتحصل على تخفيضات بالفنادق تصل ل90 % اضغط هنا
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين
قرار خطير من دويتشه بنك الألماني

أعلن دويتشه بنك، أكبر مصرف في ألمانيا أنه سيلغي 18 ألف وظيفة أي نحو 20 بالمائة من قوته العاملة بحلول عام 2022، إثر إطلاقه جولة إعادة هيكلة جديدة بعدما عانى لسنوات من ضعف الأداء والمشاكل القضائية.
أعلن مصرف دويتشه بنك الألماني في بيان أن إعادة الهيكلة ستشمل “تقليص القوة العاملة” بنحو 18 ألف موظف إلى “نحو 74 ألف موظف بحلول العام 2022″، مضيفا أن إلغاء الوظائف سيساهم في تقليص التكاليف السنوية بستة مليارات يورو للفترة نفسها. وكانت المحادثات حول إمكان اندماج دويتشه بنك و كوميرتز بنك، أكبر مصرفين في ألمانيا، قد انهارت أواخر نيسان/أبريل لعدم جدواه.
والعام الماضي أعلن دويتشه بنك أنه نقل “قسما كبيرا” من أنشطته الجديدة لمقاصة اليورو من لندن الى فرانكفورت، لكنّه أكد حينها أن عملية النقل لن تشمل نقل وظائف.
كما أجرى مصرف دويتشه بنك تغييرات جذرية في مجلس إدارته. وتشمل هذه التغييرات فرانك شتراوس، المدير المسؤول عن العملاء الأفراد وسيلفي ماتيرات، المسؤولة عن القضايا التنظيمية والعضو السابق في مجلس الإشراف والمراقبة واللذين سيغادران منصبيهما بحلول الحادي والثلاثين من تموز/يوليو الجاري، وفقا لما أعلنه المصرف في فرانكفورت
وسيتولى المسؤولية عن العملاء الأفراد في البنك، كارل فون رور، مدير الشؤون القانونية للبنك ونائب رئيس مجلس الإدارة بالإضافة إلى المسؤولية عن قسم إدارة الأصول، كما سيتولى شتوارت ليفيس، المدير المسؤول عن متابعة المخاطر، مستقبلا المسؤولية عن قسم مراقبة الامتثال وقسم مكافحة الجرائم المالية.
وعين مجلس الإشراف في جلسته ثلاثة أعضاء جدد في مجلس الإدارة هم كريستيانا ريلي، الأمريكية المولد والتي تتولى منذ نهاية 2015 منصب المديرة المالية لبنك الاستثمار وستتولى فورا المسؤولية الإقليمية عن أعمال المصرف في أمريكا الشمالية والجنوبية.
وأمام هذه التغييرات أعرب وزير الاقتصاد الألماني، بيتر التماير عن تفاؤله حيال نجاح إعادة هيكلة مصرف دويتشه بنك. وفي تصريحات لصحيفة “بيلد آم زونتاغ” الألمانية الصادرة اليوم الأحد، قال السياسي المنتمي إلى حزب المستشارة انغيلا ميركل المسيحي  الديمقراطي: “دويتشه بنك يلعب في دوري الدرجة الأولى ويجب الآن أن يمهد السبل للبقاء على هذا الوضع”.

وأضاف التماير أن دويتشه بنك يواجه نفس التحديات التي تواجهها بقية الشركات “فالرقمنة غيرت عالم العمل، وأنا متفائل أن إعادة هيكلة دويتشه بنك ستنجح
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين

ألمانيا تقترح مخرجا لإنهاء مأساة المهاجرين 

تواجه سياسة اللجوء الأوروبية مأزقا حقيقيا أمام تفاقم محنة اللاجئين والمهاجرين في البحر الأبيض المتوسط، برلين اقترحت مخرجا لهذه المعضلة على المستوى الأوروبي.
دعا وزير التنمية الألماني جيرد مولر المفوضية الأوروبية الجديدة إلى إطلاق “مبادرة جديدة” لدعم الدول المطلة على البحر المتوسط في إنقاذ المهاجرين.
وانتقد مولر في تصريحات لصحيفة “نويه أوسنابروكر تسايتونغ” إنهاء مهمة “صوفيا” الأوروبية لإنقاذ المهاجرين، وأضاف: “لا يجب أن ننتظر اتفاقاً بين جميع الدول الأوروبية (على عمليات إنقاذ المهاجرين)”.
كما شدد مولر على أهمية تشكيل مهمة إنقاذ فورية دولية لنجدة اللاجئين في ليبيا، وتابع: “من الضروري وجود مبادرة إنسانية مشتركة بين أوروبا والأمم المتحدة لإنقاذ اللاجئين على الأراضي الليبية”، محذراً من موت اللاجئين والمهاجرين في مراكز الاعتقال الجماعية نتيجة العنف أو الجوع، أو نتيجة العطش في الصحراء عند محاولة العودة، أو نتيجة الغرق في البحر عند محاولتهم الوصول إلى أوروبا.
ويستمر الجدل في أوروبا حول إنقاذ المهاجرين من الغرق في البحر المتوسط وتوزيعهم على الدول الأوروبية، مع رفض بعض الدول الأوروبية استقبالهم.
“يجب أن ننهي المأساة”
وبعد سماح مالطا لسفينة “آلان كردي” التي كانت تقل 65 مهاجراً بالرسو في أحد موانئها مساء الأحد، دعت الرئيسة المشتركة المؤقتة للحزب الاشتراكي الديمقراطي في ألمانيا، مانويلا شفيسيغ، إلى توزيع عادل للاجئين على دول الاتحاد الأوروبي.
وأضافت شفيسيغ لصحف مجموعة “فونكه” الإعلامية: “يجب أن ننهي المأساة في البحر المتوسط فوراً. ومن أجل ذلك نحتاج إلى حل أوروبي مشترك لتوزيع اللاجئين”.
من جانبه دافع رئيس العمليات في سفينة الإنقاذ “سي ووتش 3″، فيليب هان، عن قرارهم بعدم إعادة المهاجرين الذين أنقذوهم الشهر الماضي إلى ليبيا.
وأضاف هان  لصحيفة “زود دويتشه تسايتونغ”: “الأوضاع في مراكز إيواء اللاجئين هناك غير إنسانية والناس مهددون بشكل كبير أن يعملوا بشكل قسري ويعيشوا في ظروف تشبه ظروف العبيد”.

كما انتقد هان الحكومة الألمانية بأنها لم تعد العدة في مجال الانقاذ البحري، مشيراً إلى أن السياسيين الألمان كان لديهم متسع من الوقت ليعدوا العدة لذلك، لكي لا يحتاجوا إلى المنظمات غير الحكومية، وأضاف: “الناس في أوروبا تريد سياسة تتعامل بشكل إنساني مع تحديات قضية الهجرة”.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين

انقاذ البشرية من كارثة عالمية غير محسوبة العواقب

لم تنجح سلطات موسكو في فرض تعتيم كامل على حادث حريق الغواصة الروسية. معلومات جديدة أشارت إلى أن الحادث خطير جدا وكاد يتسبب في كارثة عالمية غير محسوبة العواقب.
بعد أن أعلنت موسكو عن حادثة الغواصة، لم يعترف الرئيس الروسي فلاديمير بوتين علانية بوجود مفاعل نووي على متنها إلا بعد ثلاثة أيام من وقوع الحادث. وكانت ذلك من مؤشرات عدة جعلت المراقبين يشككون في ما إذا كانت روسيا تريد التستر على تفاصيل حادثة هي أخطر بكثير عما هو معلن عنه.
ونشر تقرير روسي قد يؤكد هذه الشكوك، إذ نقلت صحيفة فونتاكا الصادرة في مدينة سان بطرسبرغ عن سيرجي بافلوف، أحد مساعدي قائد البحرية الروسية، قوله أثناء جنازة البحارة يوم السبت الماضي: “كلهم شاركوا ونالوا المصير ذاته لحماية أرواح زملائهم ولحماية غواصتهم وضحوا بأرواحهم لمنع (وقوع) كارثة ذات أبعاد عالمية”. غير أن في تصريحات بافلوف هذه لم ترد أية تفاصيل توضح كيف لهذه الحادث ا، يؤدي إلى كارثة عالمية.
في غضون ذلك، نقل عن مسؤولين آخرين بأن طاقم الغواصة نجح في احتواء الحريق وعزل التفاعل النووي للغواصة.
ووفقا لوزارة الدفاع الروسية، قُتل 14 بحارا في الأول من يوليو/ تموز الجاري في حريق بغواصة أبحاث كانت تجري مسحا لقاع البحر قرب القطب الشمالي.
من جهته، صرح ديمتري بيسكوف المتحدث باسم الكرملين في مؤتمر صحفي عبر الهاتف بأن لا علم لديه بتصريحات المسؤولين أثناء الجنازة وبالتالي ليس بوسعه التعليق عليها.
ومنح الرئيس الروسي فلاديمير بوتين الأسبوع الماضي أعلى أوسمة في الدولة للبحارة الراحلين إذ منح لقب “بطل روسيا” لأربعة منهم فيما منح “وسام الشجاعة” للعشرة الباقين.

وقال بوتين إن من كانوا على متن هذه الغواصة هم من صفوة البحارة وإن اثنين منهم كانا قد حصلا بالفعل على لقب “بطل روسيا” قبل مهمتهما الأخيرة.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين
………المزيد 

الكاتبة 
ياسمين نور
editor.no1@outlook.com

ملاحظة هامة حول نسخ مواضيع الموقع : استناداً إلى قوانين جرائم الحاسوب ، فإن نسخ المواضيع من موقعنا بدون الحصول على إذن هو أمر مخالف للقانون و يعرضك للملاحقة القضائية . إن الموقع تم تزويدة بأقوى البرمجيات التي تكشف هذا أمر . في حال تم نسخ أحد مواضيعنا بدون الحصول على إذن منا ، فإننا سنلحظ ذلك في أقصر وقت ممكن عن طريق البرمجيات القوية جداً التي قمنا بتنصيبها على موقعنا، وسيتم الملاحقة الشرطية والقضائية عن طريق مركز جرائم الحاسوب . في حال رغبتكم بنسخ محتويات و مواضيع موقعنا يجب أن تخاطب الادارة حتى لا تتعرض للملاحقة القانونية .

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

البث المباشر والحي لأسعار العملات في ألمانيا لحظة بلحظة -اضغط هنا - التحديث كل ثانية

You may also like...

error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: