أخبار ألمانيا والعالم اليوم :استنفار في ألمانيا لمواجهة هذه الهجمات المتطرفة / المرشحة الألمانية تتعهد بتوفير “ممرات إنسانية” للاجئين /تركيا تطالب ألمانيا بتسليم لاجئ إليها/تحقيقات في ألمانيا بسبب قيام حزب بإهانة الأجانب

الإتحاد الأوروبى
الإتحاد الأوروبى
برلين –  صوت ألمانيا/
المرشحة الألمانية تتعهد بتوفير “ممرات إنسانية” للاجئين 

تعهدت المرشحة الألمانية لرئاسة المفوضية الأوروبية بالقيام حال انتخابها بمحاولة جديدة لحل الخلاف حول سياسة الهجرة في الاتحاد الأوروبي، مشددة على خفض الهجرة غير النظامية والتصدي لمهربي البشر لكن مع الحفاظ على حق اللجوء.
قالت السياسية الألمانية أورزولا فون دير لاين المنتمية للحزب المسيحي الديمقراطي خلال خطابها الترويجي للحصول على المنصب أمام البرلمان الأوروبي في مدينة ستراسبورغ الفرنسية إنه يتعين على الاتحاد الأوروبي خفض الهجرة غير النظامية والتصدي لمهربي البشر، لكن مع الحفاظ على حق اللجوء وتحسين أوضاع اللاجئين، موضحة أنه يمكن تحقيق الأمر الأخير على سبيل المثال عبر توفير ما يسمى بـ”الممرات الإنسانية”، التي تقدم للأشخاص المعوزين للحماية طريقا آمنا إلى أوروبا.
وأعلنت فون دير لاين عزمها التقدم بمقترح لإبرام “ميثاق جديد للهجرة واللجوء”، لحل الخلاف في الاتحاد الأوروبي، مضيفة أن الزيادة المخططة لقوات حماية حدود الاتحاد الأوروبي إلى 10 آلاف حرس حدود سيتعين إتمامها بحلول عام 2024، وليس كما هو مخططا حاليا بحلول عام 2027، وقالت: “نحتاج إلى تعاطف وتصرف حاسم”.
ولإظهار مدى نفع إدماج اللاجئين في المجتمع، تحدثت فون دير لاين عن شاب سوري حل ضيفا على عائلتها قبل أربعة أعوام، مشيرة إلى أنه لم يكن يتحدث الألمانية في ذلك الحين، وكان يشعر بخوف شديد جراء ما مر به في الحرب الأهلية في بلاده ورحلة الفرار. وذكرت فون دير لاين أن هذا السوري يتحدث الآن الألمانية والإنجليزية بطلاقة ويدرس، مضيفة أن هذا الشاب يريد أن يعود إلى وطنه يوما ما.
ومن المقرر أن يصوت البرلمان الأوروبي مساء اليوم على تعيين فون دير لاين رئيسة للمفوضية الأوروبية. ولحصولها على هذا المنصب، تحتاج فون دير لاين إلى تأييد أغلبية مطلقة من البرلمان الأوروبي البالغ عدد أعضائه حاليا 747 عضوا؛ ويعني هذا أنها تحتاج لتأييد 374 نائبا على الأقل. وفي حال حدوث ذلك ستخلف فون دير لاين السياسي اللوكسمبورغي جان- كلود يونكر في رئاسة المفوضية الأوروبية في الأول من تشرين الثاني/ نوفمبر المقبل.

ومن غير المؤكد حصول فون دير لاين على الأغلبية المطلقة، حيث لا يدعمها بشكل واضح حتى الآن سوى كتلة المحافظين (حزب الشعب الأوروبي)، والذي يشغل في البرلمان 182 مقعدا. ولم تستقر الكتلة البرلمانية للبراليين (108 مقاعد) أو الاشتراكيون الديمقراطيون (153 مقعدا) على موقف محدد بشأن التصويت، في حين أعلنت كتلتا الخضر واليسار عزمهما التصويت بـ(لا).

هل تستعد لرحلة أو سوف تسافر لأي مكان بالعالم .. سجل هنا لتحصل على تخفيضات بالفنادق تصل ل90 % اضغط هنا
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين
تركيا تطالب ألمانيا بتسليم لاجئ إليها

تشهد تركيا احتفالات في ذكرى محاولة الانقلاب الفاشلة التي تتهم الداعية فتح غولن بالوقوف وراءها. وكالة الأناضول ذكرت أن أنقرة طالبت ألمانيا بتسليمها ضابطا يتهم بالمشاركة في الانقلاب إلى جانب 55 شخصاً من أنصار غولن.
تحيي السلطات التركية حاليا ذكرى المحاولة الانقلابية الفاشلة في عام 2016. وتتضمن المناسبة عدة احتفالات وخطباً لأردوغان وذلك لإحياء ذكرى “15 تموز/يوليو” الذي بات يوم عطلة.
في غضون ذلك ذكرت تقارير إعلامية رسمية في تركيا أن الحكومة التركية طالبت ألمانيا بتسليم ضابط متهم بالمشاركة في محاولة الانقلاب العسكري الفاشلة التي وقعت قبل ثلاثة أعوام.
وقالت وكالة الأناضول للأنباء التركية الرسمية استناداً إلى ما وصفتها بـ “دوائر دبلوماسية”، إن أنقرة طالبت ألمانيا رسمياً بتسليم الضابط السابق “إلهامي ب.” لمحاكمته بتهمة محاولة الإطاحة بالحكومة التركية.
وكان الضابط التركي قد تمكن من الفرار عبر اليونان إلى ألمانيا وتقدم هناك بطلب لجوء، وحسب وكالة الأناضول، فإن “إلهامي ب.” كان رئيساً للأكاديمية العسكرية للقوات البرية في أنقرة وتتهمه الحكومة التركية بلعب “دور نشط” في محاولة الانقلاب.

وتحمل الحكومة التركية الداعية الإسلامي فتح الله غولن المقيم في الولايات المتحدة بأنه العقل المدبر للمحاولة، بيد أنه نفى مراراً هذا الاتهام. وحسب الأناضول، فإن تركيا تطالب ألمانيا بتسليم 55 شخصاً يُحْتَمَل أنهم من أنصار غولن وبين هؤلاء المدعي العام السابق زكريا أوز
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين

تحقيقات في ألمانيا بسبب قيام حزب باهانة الأجانب

نأى مسؤول في “البديل” اليميني الشعبوي بنفسه عن تغريدة منسوبة لحزبه بمدينة سانكت فندل. وتتحدث التغريدة عن من وصفتهم بـ”مرتكبي الجرائم الجنسية الأجانب” الذين يجب “إخصاؤهم وإلقاؤهم في البحر”. أجهزة الأمن تحقق في الحادثة.
أعلنت الشرطة الألمانية أن جهاز أمن الدولة في ولاية زارلاند (الاستخبارات الداخلية بالولاية) يجري تحقيقات حالياً على خلفية تغريدة على موقع التواصل الاجتماعي “تويتر” منسوبة لفرع حزب “البديل من أجل ألمانيا” اليميني الشعبوي بمدينة زانكت فندل بالولاية الواقعة في غرب ألمانيا.
وقال متحدث باسم الشرطة إن التغريدة تحدثت عن من وصفتهم بـ “مرتكبي الجرائم الجنسية الأجانب” الذين يجب “إخصاؤهم وإلقاؤهم في البحر”. وأضاف المتحدث باسم الشرطة أن أمن الدولة يفحص حاليا نوعية الجرائم التي يتم على أساسها إجراء التحقيق بدقة.
وكانت صحيفة “زاربروكر تسايتونغ” الألمانية المحلية وإذاعة “زارلاند SR “ذكرتا في وقت سابق أن الشرطة تحقق في الواقعة.
بيد أن إدغار هوبر، رئيس دائرة حزب “البديل من أجل ألمانيا” اليميني الشعبوي في مدينة زانكت فندل الألمانية، قلل من شان التغريدة قائلاً إن كاتبها لم يعد عضواً في حزب البديل، وبذلك استبق أي مطالبة بطرده من الحزب.

ولم يكتف السياسي اليميني الشعبوي بذلك بل نأى بنفسه عن التغريدة ومضمونها واصفا إياها بـ “غير الإنسانية”. كما لفت إلى أنه لم يعلم بها
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين

استنفار في ألمانيا لمواجهة هذه الهجمات المتطرفة

أكدت مصادر اعلامية ألمانية وجود نية حكومية للتصدي لهجمات اليمين المتطرف، على خلفية استهداف سياسيين محليين. وعبر الرئيس الألماني عن عدم تسامحه في هذا الأمر في حين عقد “البوندستاغ” جلسة خاصة لبحث عنف اليمين المتطرف.
تكثف الأجهزة الرسمية في ألمانيا من جهودها للتصدي لهجمات اليمين المتطرف على خلفية استهداف سياسيين محليين مؤخراً. وذكرت وكالة أنباء بلومبرغ  أن أجهزة الاستخبارات الألمانية تعزز من جهودها. كما أن بعض الأحزاب السياسية بدأت تتخلص من العناصر المتطرفة بين صفوفها. وأضافت أن سياسيين من أمثال الرئيس فرانك فالتر شتاينماير يطلقون حملة “صفر تسامح” مع العناصر المتطرفة، في حين أن البرلمان عقد جلسة خاصة لبحث عنف اليمين المتطرف قبل عطلته الصيفية.
وحسب بلومبرغ، فإن أحدث تقرير استخباراتي صدر في يونيو/ حزيران كشف عن وجود 24 ألفاً و100 عنصر من اليمين المتطرف في البلاد، وأن نصفهم على استعداد لاستخدام العنف والقوة. وأثيرت المخاوف من اليمين المتطرف بشكل خاص مؤخراً على خلفية مقتل حاكم مقاطعة كاسل، فالتر لوبكه، بعيار ناري في الرأس مطلع شهر يونيو/ حزيران الماضي.
وكان المشتبه به في هذه القضية “شتيفان إيه” على اتصال بالمشهد اليميني المتطرف قبل أعوام بالفعل. وحذر رئيس حكومة ولاية سكسونيا السفلى، شتيفان فايل، من حدوث أعمال عنف يمينية متطرفة أخرى في أعقاب مقتل لوبكه. وفي سياق متصل، كشف تقرير صحفي أن لجنة الرقابة المسؤولة عن الأجهزة الاستخباراتية بالبرلمان الألماني “بوندستاغ” حددت أوجه قصور في التعامل مع متطرفين يمينيين في الجيش الألماني.
وكتبت صحيفة “فيلت أم زونتاغ” الألمانية الأسبوعية في عددها الصادر الأحد أنه لم يتم إخطار الاستخبارات العسكرية الألمانية جزئياً عن حالات تسريح تمت بسبب اتباع نهج يميني متطرف.

ومنذ عام 2014، تم تسريح ما مجموعه 19 مجنداً وخمسة موظفين مدنيين من الجيش على خلفية أسباب تتعلق بالتطرف اليميني، بحسب الصحيفة. وكان تقرير لمجلة “شبيغل” الإخبارية قد ذكر في شهر مارس/ آذار الماضي أن خدمة الحماية العسكرية (الاستخبارات العسكرية)، وهى أصغر جهاز استخبارات في ألمانيا، كشفت خلال الأعوام الماضية عن وجود عدد أكبر من الجنود ذوي الميول اليمينية المتطرفة مما كان يعلن حتى الآن.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين
………المزيد 

الكاتبة 
ياسمين نور
editor.no1@outlook.com

هل لديك عقار أو شقة أو فيلا خالية في أي مكان بالعالم .. سجل من هنا لتعرضه لحجوزات المسافرين باليوم او الاسبوع او الشهر وأحصل على أكبر مقابل مالي .. سجل عقارك هنا .

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

البث المباشر والحي لأسعار العملات في ألمانيا لحظة بلحظة -اضغط هنا - التحديث كل ثانية

You may also like...

error: Content is protected !!