طالبي لجوء

أخبار ألمانيا والعالم اليوم : محكمة ألمانية تصدر قرار سعيد لصالح اللاجئين /هل يتم سحب الإقامة من اللاجئين الذين قضوا العيد خارج ألمانيا/الاعتداء على يهودي في برلين /عمدة قرية ألمانية تكتب اعلان عنوانه “أنا عزباء”

برلين - صوت ألمانيا/
برلين –  صوت ألمانيا/
محكمة ألمانية تصدر قرار سعيد لصالح اللاجئين

بعد عام من توقيع اتفاق مع اليونان لاستعادة طالبي اللجوء، قضت محكمة ألمانية بأن على السلطات الألمانية إيقاف إرجاع طالبي اللجوء من على الحدود مباشرة إلى اليونان، وإعادة الذين تم ترحيلهم على الفور.
بعد عام من توقيع اتفاق مع اليونان لاستعادة طالبي اللجوء، قضت محكمة ألمانية بأن على السلطات الألمانية إيقاف إرجاع طالبي اللجوء من على الحدود مباشرة إلى اليونان، وإعادة الذين تم ترحيلهم على الفور.
قالت المحكمة الإدارية في مدينة ميونيخ إن على السلطات الألمانية استعادة لاجئ أعادته إلى اليونان من على الحدود مباشرة. وأضافت المحكمة في قرار صدر في الثامن من آب/ أغسطس الجاري أن قرار إدارة الشرطة الاتحادية بإرجاع طالبي اللجوء القادمين من اليونان من على الحدود الألمانية مباشرة يمثل “تدخلاً في الحقوق الشخصية” و”قد يتعين اعتباره مخالفاً للقانون”.
وهذا أول قرار قضائي من هذا النوع، حسب بيان منظمة “برو أزويل” الألمانية المعنية بشؤون اللاجئين. ويأتي هذا القرار الذي اعتبرته المحكمة “غير قابل للطعن” بعد عام من إبرام وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر اتفاقية لإعادة اللاجئين مع اليونان في 18 آب/أغسطس عام 2018. وكانت ألمانيا قد اتفقت مع كل من اليونان وإسبانيا على استعادة اللاجئين المسجلين فيهما خلال 48 ساعة من إيقافهم على الحدود الألمانية. لكن ألمانيا لم تنجح بتوقيع اتفاقية مشابهة مع إيطاليا.
وبحسب “برو أزويل” فإن قرار المحكمة يتعلق بقضية طالب لجوء أفغاني أوقفته الشرطة الألمانية على الحدود مع النمسا في أيار/مايو الماضي. وأضافت المنظمة أن الشخص مازال رهن الاحتجاز في اليونان. ورغم أن المحكمة قالت إن على السلطات إرجاع طالب اللجوء إلى ألمانيا مع التكفل بمصاريف استعادته، لكن المحكمة لم تقل شيئاً عن كيفية إمكانية استعادة ذلك الشخص. ولم تعلق إدارة الشرطة الاتحادية بعد على القرار.
وتقول المحكمة إن حكمها “منطقي”، مبررة إياه بأن “قواعد الاختصاص القضائي في لائحة دبلن3 مسألة معقدة لا يمكن تقييمها بشكل كافٍ من قبل غير المحامين أو من قبل الأشخاص غير المدربين على (تقييم) إجراءات الإرجاع أو الرفض السريع”.

من جهتها عبرت بيليندا بارتولوتشي، مديرة قسم السياسة القانونية لدى “برو أزويل” عن تأييدها للقرار، وقالت “يظهر القرار أنه لا يمكن التحايل على القانون الحالي من خلال التفكير القائم على التمني”، مشيرة إلى أن “القانون الأوروبي ينطبق أيضاً على الحدود الألمانية”.

هل تستعد لرحلة أو سوف تسافر لأي مكان بالعالم .. سجل هنا لتحصل على تخفيضات بالفنادق تصل ل90 % اضغط هنا
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين
هل يتم سحب الإقامة من اللاجئين الذين قضوا العيد خارج ألمانيا

ينشر لاجئون على مواقع التواصل الاجتماعي أنهم ذهبوا إلى بلدهم الأصلي. فما هي تداعيات ذلك عليهم؟ وهل يمكن سحب إقاماتهم بسبب منشور أو تغريدة؟ هذا ما تجيب عليه خبيرة قانونية ألمانية.
“عدت تواً من عطلتي في سوريا. من الجيد أن يروح المرء عن نفسه. كانت أياماً جميلة. وها أنا هنا الآن من جديد لأكافح ضد الحقد والكراهية. لا لحزب البديل”، هكذا كتب داود نبيل في تغريدة على تويتر. نبيل يعرف عن نفسه بأنه لاجئ سوري مقيم في برلين.
في نفس اليوم الذي كتب فيه نبيل تغريدته، رد عليه الحساب الرسمي للمكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين (بامف) ببيان مطول قال فيه: “السفر إلى البلد الأصلي يمكن أن يمثل سبباً قوياً لإلغاء حق اللجوء. وهنا يتم أخذ وضع اللجوء أو الحماية بعين الاعتبار. يمكن سحب الاعتراف بالشخص كلاجئ عندما لا تعود أسباب منح حق اللجوء متوفرة”.
وأضاف المكتب: “لكن هناك أسباب تجعل السفر لمدة قصيرة إلى البلد الأصلي ممكناً. ويرى المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين، بشكل أساسي وبالانسجام مع القوانين، أن رحلة سفر قصيرة (إلى البلد الأصلي) من أجل الإيفاء بالتزامات أخلاقية، مثل المشاركة في جنازة أو زيارة فرد من العائلة يعاني من مرض خطير، ليس سبباً من أجل إلغاء حق اللجوء”، وتابع المكتب في بيانه “ومع ذلك، ليس من الممكن، إعطاء تصريح عام، لأنه يجب التحقق من أوضاع كل حالة على حده”.
وهذه ليست المرة الأولى التي يعلن فيها لاجئ في ألمانيا أنه كان في بلده الأصلي أو عن نيته بزيارة بلده.
فقبل تغريدة اللاجئ داود نبيل بعشرة أيام، كتب لاجئ آخر عن نيته زيارة بلده ونشر اللاجئ السوري آراس باجو المقيم في مدينة كولونيا تغريدة على تويتر قال فيها: “سآخذ إجازة من يوم إلى خمسة أيام، قد أسافر خلالها إلى سوريا لكي أريح رأسي”، ليجيب عليه المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين بنفس الجواب السابق.
وتحذر المحامية الألمانية المختصة بشؤون الهجرة واللجوء، نهلة عثمان، اللاجئين من تداعيات نشر تغريدات أو منشورات أو صور تظهر أنهم كانوا في بلدهم الأصلي.
وتقول المحامية، ذات الأصول السورية،ز: “رغم أن المنشورات على وسائل التواصل الاجتماعي لوحدها ليست كافية من أجل إلغاء حق اللجوء، إلا أنها تكون المصدر الأول للمعلومات المتعلقة بهذا الخصوص”. فالمنشور الذي ينشره اللاجئ، بحسب عثمان، قد يكون بداية الخيط في تحقيقات تقوم بها الدوائر الألمانية من أجل إلغاء حق لجوئه، وتضيف: “عندما تكتمل الأدلة لدى المكتب الاتحادي للهجرة واللاجئين بأن اللاجئ كان في بلده الأصلي، تقوم بعملية تحقق من إمكانية إلغاء حق اللجوء، وترسل رسالة إلى اللاجئ ليبرر أسباب سفره إلى بلده الأصلي”.

وتتابع المحامية: “في المرحلة الأولى يمكن للاجئ أن يرسل جواباً مكتوباً، فإن كان كافياً، يتم إغلاق قضية سحب اللجوء”. لكن إن لم تكن الأسباب كافية، والكلام للمحامية، يطلب المكتب من اللاجئ أن يخضع لمقابلة شفهية من أجل تقديم المزيد من المعلومات. لكن إذا لم يقتنع المكتب بالأسباب التي يقدمها اللاجئ، يتم سحب حق اللجوء منه.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين

الاعتداء على يهودي في برلين

تنطلق السلطات الألمانية من فرضية وجود دوافع معادية للسامية وراء الاعتداء على يهودي في حي شارلتنبورغ الراقي في العاصمة برلين. الفرضية استندت إلى أن ملابس المعتدى عليه كانت مميزة لديانته.
تعرض رجل يهودي لاعتداء على يد شخصين مجهولين في حي شارلوتنبورغ بالعاصمة الألمانية برلين. وقال متحدث باسم الشرطة  في تصريحات لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن السلطات ترجح وجود دوافع معادية للسامية وراء الاعتداء، مضيفاً أن سلطات حماية أمن الدولة المختصة بالجرائم السياسية تحقق في الواقعة بتهمة ارتكاب جريمة كراهية.
وبحسب بيانات المعتدى عليه (55 عاماً)، فإن ملابسه كانت مميزة لديانته، وتم طرحه أرضاً من الخلف ، ثم فر المعتدون. وبسبب شعوره بآلام في الرأس والساقين، اتصل اليهودي بالإسعاف من منزله بعد ذلك.
وكان حاخام الجالية اليهودية في برلين، يهودا تايشتال، قد  تعرض في  نهاية تموز/يوليو الماضي للسب باللغة العربية والبصق من قبل رجلين في العاصمة الألمانية. وكان الحاخام برفقة أحد أطفاله، وترأس قبل وقوع الاعتداء صلاة في حي فيلمرسدورف.

وشارك مئات الأشخاص بعد ذلك في صلاة تضامن، من بينهم وزير الخارجية الألماني هايكو ماس وشريكة حياته ناتاليا فورنر.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين

عمدة قرية ألمانية تكتب اعلان عنوانه “أنا عزباء”

نقص الأطباء مشكلة تواجهها العديد من القرى في ألمانيا، عمدة بلدة صغيرة حاولت جذب انتباه الأطباء للعمل في قريتها من خلال تضمين عبارة “أنا عزباء” لإعلانات الوظيفة.
يشكو سكان بلدة كولنبورغ الواقعة بولاية بافاريا الألمانية، من عدم وجود طبيب أسرة بالبلدة، ما يضطر السكان لقطع مسافة طويلة للوصول لأقرب طبيب. مشكلة تدركها عمدة البلدة، يوزيفا شميد، التي حاولت اجتذاب الأطباء لبلدتها بالتعاون مع مجلة طبية متخصصة.
لكن الإعلان الذي وضعته العمدة، تسبب في حالة من الجدل الشديد بسبب صياغته والتي جاءت كالتالي: “بلدة كولنبورغ تبحث عن طبيبة/طبيب، يمكنك العيش والعمل في مكان يقضي فيه الناس عطلتهم، سنقوم بمساعدتك”. وانتهى الإعلان بالفقرة التي أثارت الجدل الشديد والتي جاء فيها: ملحوظة: عمدة البلدة عزباء”.
وبررت العمدة البالغة من العمر 45 عاما، هذه الصياغة في الإعلان بقولها، إن هذا العدد من المجلة احتوى وحده على أكثر من 260 من إعلانات الوظائف الشاغرة، ولهذا تم اختيار هذه الصياغة من أجل أن يحظى الإعلان بالاهتمام.
وفي مقابلة مع صحيفة “أوغسبورغر ألغماينه”، قالت العمدة وهي عزباء بالفعل، إنها فكرت في كتابة صياغة تجمع بين خفة الدم والخلفية الجادة في نفس الوقت. وأكدت العمدة أن الإعلان لا يعني أن بلدتها لا ترحب سوى بـ”طبيب أعزب” وقالت: “بالطبع لا، يمكن أن يأتي إلينا طبيب متقاعد أو أعزب أو متزوج”.

وحول الإقبال على الوظيفة أضافت شميد: “تلقيت العديد من الطلبات حتى الآن، أحدهم كتب لي أن فكرة الإعلان مميزة لكنه مرتبط بالفعل، لكنه أعرب في الوقت نفسه عن رغبته في الاستقرار بالبلدة”
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين
……..المزيد 

الكاتبة 
ياسمين نور
editor.no1@outlook.com

هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع صوت ألمانيا من برلين

ضع ايميلك هنا:

Delivered by FeedBurner

هل لديك عقار أو شقة أو فيلا خالية في أي مكان بالعالم .. سجل من هنا لتعرضه لحجوزات المسافرين باليوم او الاسبوع او الشهر وأحصل على أكبر مقابل مالي .. سجل عقارك هنا .

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

البث المباشر والحي لأسعار العملات في ألمانيا لحظة بلحظة -اضغط هنا - التحديث كل ثانية
error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: