أخبار ألمانيا والعالم اليوم : الكشف عن عمليات تجنيد لاجئين لصالح داعش في ألمانيا /الاستخبارات العسكرية في ألمانيا ودورها في كشف المتطرفين/وسط حماية الشرطة في دورتموند /”نصيحة” أمريكية لألمانيا

داعش
داعش
برلين –  صوت ألمانيا/
الكشف عن عمليات تجنيد لاجئين لصالح داعش في ألمانيا

حرك الادعاء العام الألماني، دعوى قضائية ضد فتى سوري (17 عاماً)، بتهمة محاولة تجنيد أعضاء وداعمين لتنظيم داعش الإرهابي.
وأعلن الادعاء العام في مدينة دوسلدورف أن التحقيقات أظهرت أن الفتى دعا في خمس حالات عبر تطبيقات رسائل إلكترونية إلى الانضمام لتنظيم داعش والجهاد المسلح، وذلك خلال الفترة من منتصف عام 2018 وحتى فبراير (شباط) الماضي.
ويقبع المشتبه به في السجن الاحتياطي منذ 21 مارس (آذار) الماضي. وبحسب بيانات الادعاء العام، تم تحريك الدعوى القضائية منتصف يوليو (تموز) الماضي.
وكان المشتبه به يعيش في مدينة ليفركوزن بعدما قدم إلى ألمانيا كلاجئ عام 2015.
وكان الفتى دفع خطيبته المقيمة في المغرب ورجلاً في سوريا، إلى الإدلاء بقسم الولاء لقادة داعش. وبحسب بيانات الادعاء العام، طلب المراهق من الرجل في سوريا قتل “أحد الكفار” تأكيداً لولائه.
وأعلن هذا الرجل، الذي لم تدل السلطات بمزيد من البيانات عنه، أنه تم القبض عليه في سوريا قبل ارتكاب الجريمة.
ويتهم الادعاء العام الألماني الفتى المشتبه به بنشر فيديوهات عنف تمجد تنظيم داعش، وتحميل إرشادات لتنفيذ جرائم تعرض أمن الدولة لخطر جسيم عبر الإنترنت، مثل إرشادات عن تنفيذ هجمات طعن أو التعامل مع مواد كيماوية، حسبما ذكر متحدث باسم الادعاء العام الألماني.

وفي حال الإدانة قد يُحكم على الفتى بالسجن لمدة تصل إلى عشرة أعوام.

هل تستعد لرحلة أو سوف تسافر لأي مكان بالعالم .. سجل هنا لتحصل على تخفيضات بالفنادق تصل ل90 % اضغط هنا
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين
الاستخبارات العسكرية في ألمانيا ودورها في كشف المتطرفين

بعد الكشف عن وجود نزعات يمينية متطرفة في صفوف الجيش الألماني، تعتزم المؤسسة العسكرية إجراء إصلاحات هيكلية وإدارية بهدف كشف العناصر اليمينية المتطرفة بشكل مبكر ومنعها من التوغل إلى صفوف القوات المسلحة بكل أصنافها.
تعتزم وزارة الدفاع الألمانية إصلاح جهاز الاستخبارات العسكرية الألمانية “إم إيه دي” (MAD) بغرض كشف التوجه اليميني المتطرف لدى المتطوعين ومنع توغلهم إلى صفوف القوات المسلحة بكل اصنافها.
فقد ذكرت مجلة “دير شبيغل” أنه من المقرر في الخريف المقبل تعيين بوركهارد إفين، المدير الحالي لمكافحة التجسس في المكتب الاتحادي لحماية الدستور (الاستخبارات الداخلية)، نائبا مدنيا ثانيا لرئيس الاستخبارات العسكرية، وهو منصب عسكري بامتياز.

وبحسب معلومات وكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ)، فإنه من المقرر أيضا توفير المئات من فرص العمل في الاستخبارات العسكرية كجزء من الإصلاح الهيكلي للجهاز. وترد وزارة الدفاع بهذه الخطوة على انتقادات بعدم التصدي بفعالية كافية للتطرف اليميني داخل صفوف القوات المسلحة. ومن المقرر أن يختص إيفن بدرء التطرف عبر إدارة قسم خاص لهذا الغرض.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين

وسط حماية الشرطة في دورتموند

وسط حماية الشرطة، أطلق فنانو غرافيتي حملة واسعة لإزالة الشعارات النازية على جدران حي دورستفيلد بمدية دورتموند بغرب ألمانيا، حيث يخيم المشهد اليميني النازي المتطرف على الحي في مدينة معروفة بمواقفها اليسارية.
تحت حماية الشرطة، بدأ فنانو غرافيتي (رسوم جدارية) حملة لإزالة شعارات نازية في حي دورستفيلد بمدينة دورتموند في ولاية شمال الراين-ويستفاليا غربي ألمانيا. وعبر رسوم جدارية، قام الفنانون بوضع رسوم جديدة للتغطية على شعارات نازية على أحد الجدران في شارع سكني، يدعي يمينيون متطرفون هناك أنه “حي نازي”.
تجدر الإشارة إلى أن حي دورستفليد في دورتموند يُعتبر معقلا مشهورا على مستوى ألمانيا لأوساط النازيين الجدد في مدين تشتهر بعراقة الحركة العمالية فيها وبقوة الأحزاب اليسارية. وتسعى المدينة والشرطة والمواطنون من خلال هذه الحملة إلى التأكيد على مناهضة التحريض والتطرف اليميني.
وقالت إدارة المدينة إن الشعارات النازية التي تلطخ الحي تعتبر شوكة في أعين المواطنين منذ سنوات، مضيفة أن اليمينيين المتطرفين يستخدمون هذه الشعارات لإرهاب المعارضين لهم وإقصائهم.

وقام وزير الداخلية المحلي للولاية، هربرت رويل، بجولة في الحي للوقوف على جهود إزالة الشعارات النازية.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين

“نصيحة” أمريكية لألمانيا

مرة أخرى تتدخل واشنطن في شأن داخلي ألماني عبر سفيرها في برلين ريتشارد غرينل الذي طالب في مقال صحافي السلطات الألمانية بحظر نشاط حزب الله اللبناني على غرار هولندا وبريطانيا، حسب ما نشرته صحيفة “دي فيلت” .
مرة أخرى يدلو السفير الأمريكي في برلين ريتشار غرينل بدلوه في الشأن الداخلي الألماني  ليجدد طلب الولايات المتحدة بحظر حزب الله اللبناني في ألمانيا. وكتب السفير الأمريكي في برلين، ريتشارد غرينل، في مقال بصحيفة “دي فيلت” الألمانية : “بصرف النظر عن موقف الاتحاد الأوروبي، يمكن لألمانيا أن تعلن على غرار هولندا وبريطانيا حظرا تاما (لحزب الله)”.
وأضاف السفير الأمريكي أن “هذا لن يدرأ فقط حزب الله عن البحث عن أنصار وأموال تبرعات في ألمانيا. بل أن ألمانيا سوف تبعث أيضا بذلك إشارة قوية بأنه لا تسامح مع العنف والإرهاب ومعاداة السامية في أوروبا”.
تجدر الإشارة إلى أن ألمانيا، مثل معظم الدول الأخرى في الاتحاد الأوروبي، تحظر فقط الذراع العسكري لحزب الله، لكن تسمح في المقابل بالذراع السياسي بالنشاط العلني في البلاد.
وكان الاتحاد الأوروبي أدرج الذراع العسكري لحزب الله في قائمته للإرهاب عام 2013. وصنفت بريطانيا المنظمة في آذار/مارس الماضي على أنها منظمة إرهابية بأكملها، لتلحق بذلك بموقف هولندا والولايات المتحدة وكندا. وفي المقابل ترى الحكومة الألمانية أن حزب الله له عامل اجتماعي في لبنان، حيث إنه ممثل في البرلمان والحكومة.
واعتبر غرينل التبرير بأن هذه هي الطريقة الوحيدة للحفاظ على التواصل مع الحكومة اللبنانية ينطوي على مغالطة، وكتب: “هولندا وبريطانيا والولايات المتحدة تقيم علاقات متينة مع لبنان. لبنان يحصل من الولايات المتحدة على مساعدات تنموية أكثر من أي دولة أخرى في العالم، لكن في الوقت نفسه نظل مخلصين لمبادئنا ونصف حزب الله بما هو عليه: بأنه منظمة إرهابية”.

وتقدر هيئة حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية في ألمانيا) عدد أعضاء حزب الله في ألمانيا بنحو ألف عضو. ويعتبر حزب الله في برلين قوة محركة خلف مظاهرات القدس المعادية لإسرائيل، التي يتم تنظيمها كل عام في المدينة قبل انتهاء شهر رمضان.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين
……..المزيد 

الكاتبة 
ياسمين نور
editor.no1@outlook.com

هل لديك عقار أو شقة أو فيلا خالية في أي مكان بالعالم .. سجل من هنا لتعرضه لحجوزات المسافرين باليوم او الاسبوع او الشهر وأحصل على أكبر مقابل مالي .. سجل عقارك هنا .

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

البث المباشر والحي لأسعار العملات في ألمانيا لحظة بلحظة -اضغط هنا - التحديث كل ثانية

You may also like...

error: Content is protected !!