أخبار ألمانيا والعالم اليوم :القصة الكاملة لتعرض لاجئان سوريان لضرب شديد في ألمانيا /ترحيل عائلة سورية من ألمانيا إلى إسبانيا ينتهي بطعن الأم /هذا ما تقصده ميركل بـ”التحدي” الأكبر/تصريحات هامة للرئيس الألماني فرانك- فالتر شتاينماير

فالتر شتاينماير
فالتر شتاينماير
برلين –  صوت ألمانيا/
القصة الكاملة لتعرض لاجئان سوريان لضرب شديد في ألمانيا

تعرض سوريان للضرب الشديد من قبل مجهولين في مدينة ماغدبورغ التابعة لمقاطعة زاكسن انهالت، حسب صحفية متل دوتشه الألمانية.
وقالت الصحيفة، إن ٣ سوريين وامرأة كانوا يستقلون أحد القطارات داخل مدنية ماغدبورغ  ليقوم بعدها مجموعة من الشباب وعددهم 7 بسحب شاب سوري ويبلغ من العمر 30 عاما  وضربه بشكل شديد، وعندما حاول صديقه 21 عاما  إيقافهم تعرض للضرب أيضا، ماتسبب لهم بجروح متوسطة.
وأضافت الصحيفة نقلا عن شرطة ماغدبورغ أن الجناة بعد أن قاموا بضرب الشابان السوريان مستخدمين عصي وجهوا لهم إهانات ثم انطلقوا بقطار آخر.
وأشارت الصحيفة أن الشرطة الألمانية لاتسبعد أن يكون الهجوم عنصري خاصة أن الضحايا هم أجانب( سوريون ) وطلبت الشرطة من يملك أي معلومات عن هذه المجموعة الاتصال بالشرطة بأرقامها التي نشرتها في وسائل الإعلام المحلية.

الجدير ذكره أن شابا سوريا آخر  تعرض الأسبوع الماضي في مقاطعة هيسن، لاعتداء عنصري من قبل رجل ألماني أطلق عليه رصاصا مطاطيا وأصابه بجروح خطيرة.

هل تستعد لرحلة أو سوف تسافر لأي مكان بالعالم .. سجل هنا لتحصل على تخفيضات بالفنادق تصل ل90 % اضغط هنا
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين
ترحيل عائلة سورية من ألمانيا إلى إسبانيا ينتهي بطعن الأم 

في مدينة هاله الألمانية أرادت الشرطة الألمانية ابعاد عائلة سورية مؤلفة من أب وأم وثلاثة أطفال إلى إسبانيا التي قدمت منها العائلة في شهر تشرين الأول الماضي لتتحول عملية الابعاد إلى حادث أليم.
فقد قاوم الأب وعمره 31 عملية الابعاد مما دفع الشرطة لتقييده وبينما كان الشرطة يحاولون إخراج العائلة من كامب للاجئين في أحد أحياء المدينة قامت الأم بإخراج سكين من المطبخ وجرحت نفسها في اليد والبطن مما دفع الشرطة لإيقاف عملية الابعاد ونقل الأم إلى المستشفى. خرجت الأم بعد عدة أيام من هناك.
ينص قرار إدارة الهجرة واللجوء الألمانية على وجوب إبعاد العائلة حتى الـ 14 من أيلول خارج ألمانيا وإلا فإن ملف لجوء العائلة سيكون من نصيب ألمانيا بحسب قانون دبلن. من غير الواضح حتى الآن إذا ما كانت الشرطة ستحاول مجددا ابعاد العائلة.

قال العاملون في الشؤون الاجتماعية ممن ساعدوا العائلة طوال فترة وجودها في ألمانيا أن العائلة مندمجة جدا فقد كان الأب والأم يحضرون دورس اللغة ودورات الاندماج والأطفال يزورون الحضانة والمدرسة بانتظام.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين

هذا ما تقصده ميركل بـ”التحدي” الأكبر

في كلمتها خلال افتتاح معرض فرانكفورت الدولي للسيارات أكدت المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل على ضرورة أن تستعيد شركات صناعة السيارات ثقة المستهلكين من خلال المساهمة في خفض انبعاثات ثنائي أوكسيد الكربون.
تعهدت أنغيلا ميركل بدعم قطاع صناعة السيارات الألمانية الذي يشهد “ثورة”، لكنها رأت أن على الشركات المنتجة أن تواجه “التحدي” المناخي وتستعيد ثقة المستهلكين التي تزعزعت جراء فضيحة “ديزل غايت”.
وافتتحت المستشارة رسمياً معرض فرانكفورت الدولي للسيارات وهي مناسبة لتوجيه رسائل لهذا القطاع الأساسي في ألمانيا. وقالت ميركل: “أعتقد أنه سيكون من الخطأ أن نظن أنه في وسعنا اقتراح برامج مساعدة تقدمها الدولة تتماشى مع ابتكارات السنوات الـ10 المقبلة” في مجال خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون. وأضافت “لا نعلم كيف تسير الثورات”.
وفي الأثناء تظاهر عشرات الأشخاص قرب المعرض للمطالبة بـ”حماية المناخ بدلاً من حماية السيارات الرباعية الدفع”. ويتوقع تنظيم تظاهرة أكبر يوم السبت.
وقطاع صناعة السيارات في ألمانيا يواجه انتقادات لأنه عاجز عن خفض انبعاثات الكربون. وقالت ميركل: “لقطاع انتاج السيارات مهمة ضخمة تقع على عاتقه” هي خفض انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة أربعين بالمئة بحلول 2030.
وأضافت متوجهة إلى مصنعي السيارات، أن “بلوغ هذا الهدف مهمة هائلة لنا ولكم”. خصوصاً وأن “ثقة” المستهلكين انهارت بسبب الأنظمة “غير المقبولة” في التلاعب بمحركات الديزل التي استخدمها مصنعون. وتابعت ميركل “لذا من العادل والمهم أن يثبت القطاع الآن بأنه موضع ثقة”.

ودعت المستشارة أيضاً إلى التنويع في هذا المجال مع تطوير خصوصاً محركات كهربائية موضحة أن هذه الخطة لها “ثمناً
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين

تصريحات هامة للرئيس الألماني فرانك- فالتر شتاينماير 

ذكر الرئيس الألماني فرانك- فالتر شتاينماير أن بلاده تسعى للاضطلاع بدور ريادي على مستوى العالم في حماية المناخ. وذلك قبيل اجتماع لأحزاب الائتلاف الحاكم للتفاوض حول الإجراءات المنتظرة لحماية المناخ.
أكد الرئيس الألماني فرانك فالتر شتاينماير أن ألمانيا تسعى لتكون دائما في مقدمة الدول التي تهتم بحماية المناخ، وقال شتاينماير في تصريحات لمجلة “دير شبيجل” الألمانية : “يتعين علينا، كجمهورية ألمانيا الاتحادية، أن يكون لدينا طموح للحفاظ على السمعة الجيدة التي حققناها في سياسة المناخ… كنا على مدار سنوات طويلة روادا في قضايا حماية المناخ والطاقة المتجددة، بينما هناك دول أخرى لحقت بالركب، بل وتقدمت علينا اليوم”.
وأضاف شتاينماير أن “النشاط المنذر لتغير المناخ لن يدع لنا خيارا”. مؤكدا أنه “يتعين علينا التصرف على نحو أسرع وأكثر حسما”، موضحا أن التحدي ليس فقط متعلقا بسياسة المناخ. وقال الرئيس الالمانيا إننا “نحتاج إلى سياسة مناخ واسعة النطاق، واقتصاد ابتكاري، وعيون وآذان مفتوحة لمخاوف الناس المتضررين من هذه التغيرات”.
ومن المقرر أن يعقد قادة التحالف المسيحي، المنتمية إليه المستشارة أنغيلا ميركل، والحزب الاشتراكي الديمقراطي، الشريك في الائتلاف الحاكم، اجتماعا في برلين مساء اليوم الجمعة للتفاوض حول الإجراءات المنتظرة لحماية المناخ، وذلك قبل أسبوع من عقد اجتماع مجلس الوزراء المصغر المعني بحماية المناخ.

ويعتزم مجلس الوزراء المصغر برئاسة المستشارة ميركل في 20 أيلول/سبتمبر الجاري طرح حزمة كبيرة من الإجراءات التي تهدف إلى تمكين ألمانيا من الالتزام بالأهداف المحلية والدولية لحماية المناخ بحلول عام 2030 ومن أكثر الإجراءات الخلافية بين أطراف الائتلاف الحاكم سبل الحد من الانبعاثات الكربونية الضارة بالمناخ.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين

……..المزيد 

الكاتبة 
ياسمين نور
editor.no1@outlook.com

هل لديك عقار أو شقة أو فيلا خالية في أي مكان بالعالم .. سجل من هنا لتعرضه لحجوزات المسافرين باليوم او الاسبوع او الشهر وأحصل على أكبر مقابل مالي .. سجل عقارك هنا .

اضغط هنا للعودة للصفحة الرئيسية

البث المباشر والحي لأسعار العملات في ألمانيا لحظة بلحظة -اضغط هنا - التحديث كل ثانية

You may also like...

error: Content is protected !!