ylliX - Online Advertising Network
هيئة حماية الدستور (الاستخبارات الداخلية)

أخبار ألمانيا والعالم اليوم : الهجرة الثانوية في ألمانيا / عاصفة تضرب هذه المناطق بشدة في ألمانيا /دراسة ألمانية عن اللاجئين السوريين / قلق في ألمانيا بسبب الاخوان المسلمين

برلين - صوت ألمانيا/
برلين –  صوت ألمانيا/
الهجرة الثانوية في ألمانيا 

للحصول على دعم فوري اضغط هنا
أعادت ست دول أوروبية، من بينها ألمانيا، فرض إجراءات أمنية وعمليات تفتيش عشوائية عند حدودها، لمواجهة ما بات يعرف بـ”الهجرة الثانوية” داخل الاتحاد الأوروبي.
والهجرة الثانوية هي حركة تنقل المهاجرين واللاجئين داخل دول التكتّل على نحوٍ مخالف للقانون، بمعنى انتقالهم من الدولة الأولى التي دخلوا منها الاتحاد الأوروبي، إلى دولة أخرى من دول التكتّل.
“نظام “يوروداك”
ووفقاً لقاعدة بيانات البصمات في الاتحاد الأوروبي “يوروداك”، تمّ تسجيل 99.032 حالة تتعلق ببيانات الأشخاص الذين تم توقيفهم في العام 2017 أثناء عبورهم بشكل غير قانوني الحدود الخارجية لدولة عضو في التكتّل، هؤلاء تقدموا بعد ذلك بطلب الحماية الدولية في دولة أخرى من دول الاتحاد الأوروبي.
ونظام “يوروداك” هو حجر الأساس لاتفاقية دبلن، فعندما يطلب شخصٌ ما اللجوء، بغض النظر عن مكان وجوده في الاتحاد الأوروبي، يتم حفظ بصمات أصابعه على النظام المركزي “يوروداك”، وذلك بهدف تسهيل تحديد البلد الأوروبي المسؤول عن البت بطلب اللجوء، والتأكد من أن اللاجئين لا يقدمون طلبات اللجوء في بلدان متعددة، وهو ما يعرف أحياناً بـ”التسوق لطلب اللجوء”.
منطقة شنغن
وحثّ المجلس الأوروبي الدول الأعضاء، العام الماضي، على “اتخاذ جميع التدابير التشريعية والإدارية الداخلية اللازمة” لمواجهة “الهجرة الثانوية” لطالبي اللجوء.
واعتبر المجلس الأوروبي أن مثل هذه التنقلات “تعرض سلامة نظام اللجوء الأوروبي المشترك ومكتسبات شنغن للخطر” مشيراً إلى عدم وجود “رؤية واضحة على نطاق الاتحاد الأوروبي” بشأن الهجرة الثانوية.
ووفقًا لنظام دبلن ، يجب على طالبي اللجوء الذين ليس لديهم أفراد مقربين من أسرهم في دولة أخرى في الاتحاد الأوروبي أو لم يصدروا من قبل تصريح إقامة من دولة عضو أخرى، تقديم طلب اللجوء في البلد الذي وصلوا إليه أولاً والبقاء فيه حتى يتم البت في طلبهم.
وكان سابقاً تمّ إلغاء الإجراءات الحدودية في الدول الست والعشرين الأعضاء في منطقة شنغن، لكن ست دول هي: النمسا، الدنمارك، فرنسا، ألمانيا، النرويج والسويد، بدأت مجدداً في اتخاذ إجراءات تفتيش مؤقتة مع اندلاع أزمة المهاجرين.
ألمانيا تشدد من إجراءاتها الأمنية عند الحدود
وأعلنت ألمانيا عن تشديد عمليات التفتيش على كامل الحدود الألمانية بهدف مكافحة الهجرة الثانوية، وذلك بعد إقرار وزير الداخلية هورست زيهوفر تمديد المراقبة على الحدود الألمانية النمساوية البالغ طولها 3700 كيلومتراً.
وكتب الوزير زيهوفر في حسابه على “تويتر”: “إضافة إلى تجديد إجراء ضبط الحدود مع النمسا، أمرتُ الشرطة الاتحادية بتكثيف عمليات الفحص العشوائي عند كافة الحدود الألمانية الأخرى، سنراقب كل حدود دولتنا”، مشدداً على أن “الأمن يبدأ عند الحدود” وفق تعبيره.
وفي السياق ذاته، أعلنت الداخلية الألمانية، في حسابها على “تويتر” اتخاذ خطوات لمكافحة الهجرة الثانوية بشكل أفضل، في إشارة إلى اللاجئين والمهاجرين من خارج الاتحاد الأوروبي الذين يدخلون إلى ألمانيا من دولة عضو في التكتّل.
اليونان وتركيا

وأعربت الأوساط الحكومية الألمانية عن خشيتها من تدفق المزيد من اللاجئين القادمين إليها من اليونان، التي وصلها خلال شهري تموز/يوليو وآب/أغسطس الماضيين أكثر من 13 ألف لاجئ، ويشار في هذا السياق إلى أن الحملة التي اتخذتها السلطات التركية مؤخراً لترحيل الأجانب المخالفين من مدنها الرئيسة أدت إلى ارتفاع أعداد المهاجرين إلى أوروبا عبر اليونان.

هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين
دراسة ألمانية عن اللاجئين السوريين

هل تبالغ الحكومة التركية وبعض المنظمات الدولية حين تتحدث عن وجود 3,6 مليون لاجئ سوري في تركيا؟ دراسة ألمانية ترى أن العدد الحقيقي قد يكون أقل من ذلك بكثير متحدثة عن قرابة 2,7 مليون لاجئ. فكيف توصلت الدراسة لهذه النتائج؟
ترى دراسة ألمانية حديثة أن عدد اللاجئين السوريين في تركيا قد يكون أقل بكثير عن المعلن عنه رسميا. وفيما تتحدث الحكومة التركية، ومؤسسات تابعة لمفوضية الأمم المتحدة السامية للاجئين، عن وجود حوالي 3,6 مليون لاجئ سوري في تركيا، تقدم الدراسة إحصائيات مختلفة.
فقد ذكر معهد ” دي زيم DeZim” الألماني عبر موقعه الإلكتروني أنه “من الواقعية” اعتبار أن عدد اللاجئين يقترب من 2,7 مليون سوري، مشيرا في ذلك إلى أرقام للهيئة التركية للهجرة ومفوضية الأمم المتحدة السامية للاجئين، إضافة إلى “تقديرات علمية”.
ويعتبر هذا المعهد جزءا من المركز الألماني لأبحاث الاندماج والهجرة في برلين، الذي تدعمه وزارة الأسرة الألمانية.
وخلص معد التقرير إلى أن طريقة رفع البيانات بشأن اللاجئين تعتريها مواطن ضعف كبيرة، “حيث لم يكن هناك، على سبيل المثال، نظام متسق لضبط طريقة تسجيل اللاجئين وإعادة تسجيلهم في أماكن أخرى،” مما يعني أيضا، وفقا للدراسة، أنه لم يتم حذف الذين عادوا إلى سوريا أو استمروا في طريقهم إلى أوروبا، من النظام.
ويشار إلى أن الرئيس التركي رجب طيب أردوغان طلب من أوروبا مزيدا من الدعم لمساعدة بلاده في إيواء اللاجئين، مشيرا في ذلك إلى العدد الكبير من اللاجئين الذين تستضيفهم تركيا، وهدد بفتح حدوده مع أوروبا إذا لم يستجب الاتحاد الأوروبي له.
وطالب أردوغان بمزيد من الأموال وكذلك مساعدة بلاده في إقامة منطقة آمنة شمالي سوريا، مشيرا إلى أنه يمكن توطين ما يصل إلى ثلاثة ملايين لاجئ سوري هناك.

كما أبرمت تركيا اتفاقية لاجئين مع الاتحاد الأوروبي في آذار/مارس 2016. وتتضمن بنود الاتفاقية ما ينص على توفير مساعدات بالمليارات لتركيا، والسماح للاتحاد الأوروبي برد المهاجرين الذين يصلون إلى إحدى الجزر اليونانية بشكل غير مشروع، إلى تركيا. وفي مقابل كل سوري تسترده تركيا، يقبل الاتحاد الأوروبي سوريا آخر بشكل مشروع.
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين

 عاصفة تضرب هذه المناطق بشدة في ألمانيا

عطلت عاصفة مصحوبة برياح شديدة حركة القطارات في شمال ألمانيا، الإثنين، كما أودت بحياة رجل سقطت شجرة على سيارته.
وقالت شركة “دويتشه بان” المشغلة للسكك الحديدية في ألمانيا، على “تويتر”، إن خدمات المسافات الطويلة على خطي “برلين-هامبورج” و”برلين-هانوفر” وغيرها توقفت.
وذكرت صحيفة في هانوفر إن قطاراً فائق السرعة اصطدم بشجرة سقطت في طريقه شرقي المدينة، مما أدى لإصابة السائق كما تضررت الأسلاك التي تعلو القطار وعدة أبراج كهربية، مضيفة أن الركاب، وعددهم 250، غادروا القطار دون أن يلحق بهم أذى.
وقالت متحدثة باسم الشرطة إن رجلاً يبلغ من العمر 41 عاماً لقي حتفه عندما عجز عن النزول من سيارته، بعد أن سقطت عليها الشجرة، وهو في طريقه إلى بلدة ويتنبرج التي تبعد نحو 85 كيلومتراً جنوب غربي برلين.

وكانت خدمة الطقس الرسمية “دي.دبليو.دي” قد حذرت في الصباح من رياح شديدة متفرقة تصل سرعتها إلى 110 كيلومترات، في الساعة في شمال شرق ألمانيا، ومن المتوقع أن تخف حدة الرياح في وقت لاحق .
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين

 قلق في ألمانيا بسبب الاخوان المسلمين

حذر تقرير حكومي ألماني من محاولة جماعة الإخوان ، اختراق المجلس المركزي للمسلمين في ألمانيا، بالتعاون مع تنظيم الاتحاد الإسلامي التركي “دتيب”
وأوضحت صحيفة “دي فيلت” الألمانية، أن تنظيم الإخوان يسعى – وفق تقارير الاستخبارات الداخلية الألمانية- إلى تأسيس دولة دينية في ألمانيا، مشيرة إلى انتشار التنظيم وسط مدينة كولونيا غرب البلاد.
وتعد التحركات الألمانية لمواجهة محاولة نشر فكرهم عن طريق قطر في أوروبا ليست الأولى، حيث سبق لقوات الأمن الألمانية تفتيش مساجد تابعة للتنظيم بعد الاشتباه في قيامه بأعمال إرهابية، كما تعتبر سُلطات الأمن التنظيم الإخواني أخطر من داعش والقاعدة.
ولمواجهة الانتشار الإخواني في أوروبا، اعتقل أعضاء من الجماعة في السويد بسبب محاولة تأسيس جماعة إرهابية وغسل الأموال وتجنيد متطرفين.

وفي النمسا منع البرلمان استخدام شعارات ورموز التنظيم ، وصدرت في فرنسا تشريعات للحد من نشاطات الجمعيات والمراكز التابعة للتنظيم الإخواني .
هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع  ألمانيا من برلين
……..المزيد 

الكاتبة 
ياسمين نور
editor.no1@outlook.com

لسرعة التواصل معنا ارسل ايميل لنا ..اضغط هنا

إضغط هنا لتفوز بجائزة ضربة حظ مع الشركة الراعية ..أشترك مجانا لتكون مؤهل للفوز من هنا . يمكنك أن تجرب عدة مرات وتؤهل نفسك لرحلة العمر مجانا اضغط هنا

هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع صوت ألمانيا من برلين

ضع ايميلك هنا:

Delivered by FeedBurner

البث المباشر والحي لأسعار العملات في ألمانيا لحظة بلحظة -اضغط هنا - التحديث كل ثانية
error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: