ylliX - Online Advertising Network
الطريق الجديد للهجرة

البصمة وتأثيرها علي اللاجئين لألمانيا عبر اسبانيا واليونان

برلين - صوت ألمانيا/

برلين – صوت المانيا / القادمين عب الهجرة براً من إسبانيا إلى المانيا ،يجب العمل أن من يسأل عن هذه الطريق، هو من وصل إلى المانيا فعلياً سواء لاجئاً، أو لأي غرض آخر، ويرغب في الوصول إلى المانيا من إسبانيا، أو يفكر في الوصول إلى إسبانيا، ومن ثم يطمح في الوصول إلى الأراضي الألمانية، أيضاً تختلف أهداف الوصول حسب كل شخص.

للحصول على دعم فوري اضغط هنا

لماذا يترك الأشخاص إسبانيا

وحسب الهجرة معنا يترك الأشخاص إسبانيا، ويتوجهون إلى المانيا، لأن المانيا أفضل من إسبانيا من حيث فرص العمل، وفي مساعدات اللجوء، اذا كان الشخص يرغب في اللجوء في المانيا، لكن هذا الوصول تكون له عواقب أخرى، وهذه العواقب تكون بسبب بصمة دبلن، والتي تتمحور حول إعادة المانيا الأشخاص إلى إسبانيا مرة أخرى، طبقاً لقوانين اتفاقية دبلن.

يفكر الأشخاص في الهجرة براً من إسبانيا إلى المانيا ، لأنها الأضمن من وجهة نظرهم، لكن اذا تم القاء القبض على أي شخص وتبصيمه في إسبانيا، لن تختلف الهجرة براً، عن الهجرة جواً، أو بأي طريقة، وبشكل عام، يبحث الأشخاص عن الطريق البري، لأنهم يمكنهم الدخول من إسبانيا إلى المانيا، بطريقة أسهل من غيرها.

بخصوص البصمة الإسبانية

البصمة الإسبانية تنقسم إلى قسمين، بصمة لجوء، وبصمة جنائية، البصمة الجنائية تكون للحصول على معلومات عن الشخص، وليس لها علاقة ببصمة دبلن، ومن تكون له بصمة جنائية في اسبانيا، فلا تضره في شئ، أما بصمة اللجوء، والتي تسجل على نظام يوروداك الخاص بدبلن، هى التي تضر الشخص، وبسبب هذه البصمة، تتم إعادة الشخص إلى إسبانيا مرة أخرى.

القرار الإسباني بخصوص البصمة

إعادة اللاجئين من المانيا إلى إسبانيا بسبب البصمة، قرار يعود إلى المانيا وحدها، فهناك من تكون له بصمة في إسبانيا، لكن تتغاضى السلطات الألمانية عن ذلك، أيضاً هناك جنسيات لها أولويات في التساهل في ما يخص البصمة، فمثلاً قد تتساهل المانيا مع بصمات اللاجئين السوريين في إسبانيا، لكن من الصعب التغاضي عن بصمة إسبانيا في المانيا لمواطني المغرب والجزائر، ومواطني المغرب خصوصاً، نادراً ما يتم التغاضي عن بصمتهم، لأن المانيا تعرف أن إسبانيا تضم أعداد كبيرة من المغاربة، وإذا تغاضت عن المانيا عن بصمات مواطني المغرب في إسبانيا، فإن هذا التغاضي سيتفح عليها أبواب اللاجئين المغاربة، كما أن حصول مواطني المغرب والجزائر على اللجوء في المانيا ليس سهلاً.

تعرف على – تأثير البصمة اليونانية على اللجوء في اوروبا

كل هذا في ما يخص اللجوء، أما ما يخص الأشخاص الذين يصلون إسبانيا ومن ثم يتركون إسبانيا، ويذهبون إلى المانيا لغرض العمل فقط، دون التقدم بطلب لجوء في إسبانيا، وليست لهم بصمة، ثم وصولوا إلى المانيا، ولم يتقدموا بطلبات لجوء، تختلف أوضاعهم، فمن يتم ضبطه في المانيا، تنظر المانيا في وضعه، هل ترحله إلى وطنه، أم تتركه، ومن يحصل على عمل في المانيا، ويتمكن من تعديل أوضاعه، رغم أنه صعب لكنه ممكن، يمكنه البقاء في المانيا، لكن في النهاية يعود الأمر إلى المانيا.

أيضاً من يصل إلى المانيا، وليست له بصمة في إسبانيا، يمكنه التقدم بطلب لجوء في المانيا، ومن ثم اذا تم قبول طلب لجوء الشخص في المانيا، يمكنه القاء في المانيا...الهجرة معنا…المزيد

سجل رأيك علي صفحة الفيسبوك من هنا

تابع الجديد في المانيا لحظة بلحظة علي صفحة صوت المانيا علي الفيسبوك

لسرعة التواصل معنا ارسل ايميل لنا ..اضغط هنا

إضغط هنا لتفوز بجائزة ضربة حظ مع الشركة الراعية ..أشترك مجانا لتكون مؤهل للفوز من هنا . يمكنك أن تجرب عدة مرات وتؤهل نفسك لرحلة العمر مجانا اضغط هنا

هذه الأخبار وعشرات الأخبار الأخري تجدونها على موقع صوت ألمانيا من برلين

ضع ايميلك هنا:

Delivered by FeedBurner

البث المباشر والحي لأسعار العملات في ألمانيا لحظة بلحظة -اضغط هنا - التحديث كل ثانية
error: Content is protected !!
%d مدونون معجبون بهذه: